قريباً.. علاج الشلل بالشرائح الإلكترونية والعلاج الجيني
قريباً.. علاج الشلل بالشرائح الإلكترونية والعلاج الجيني
9 يوليو 2024

يعد الشلل حالة طبية خطيرة تُفقد الشخص القدرة على التحكم في جزء من جسده أو جسده كله، ويمكن أن يحدث الشلل نتيجة إصابة الحبل الشوكي أو السكتة الدماغية أو أمراض أخرى، وقد سعى العلماء إلى إيجاد طرق لعلاجه، وبالفعل حققوا تقدما كبيرا في هذا المجال، وذكرت مجلة Discover العلمية أن هناك بعض العلاجات الواعدة لعلاج الشلل، أهمها زراعة الشرائح الإلكترونية الدقيقة والعلاج الجيني.

زراعة الشرائح الإلكترونية

تقنية جديدة لعلاج الشلل بتحفيز العضلات مباشرة، حيث يتم زرع شريحة إلكترونية صغيرة في المخ أو الحبل الشوكي، ترسل إشارات كهربائية إلى العضلات لتحفيزها على الحركة، وأظهرت الدراسات الأولية نتائج واعدة؛ حيث تمكن بعض المرضى الذين خضعوا لهذه الجراحة من استعادة بعض الحركة في أطرافهم.

العلاج الجيني

يعد العلاج الجيني نهجا آخر واعدا لعلاج الحالات المصابة بالشلل، ويهدف إلى إصلاح الجينات المعيبة التي تسبب المرض، ولايزال العلاج الجيني في مراحله الأولى من التطوير، لكنه أظهر نتائج إيجابية في بعض الدراسات على الحيوانات، وهناك العديد من أنواع العلاج الأخرى قيد البحث والتطوير لعلاج الشلل، تشمل العلاج بالخلايا الجذعية، التي تستخدم لإصلاح الأنسجة التالفة في الحبل الشوكي. والعلاج المناعي، الذي يساعد على تقوية جهاز المناعة لمهاجمة الأنسجة التالفة في الحبل الشوكي، والتحفيز العميق لخلايا المخ بزرع أقطاب كهربائية فيه لتحفيز المناطق التي تتحكم في الحركة.

وعلى الرغم من التقدم الكبير الذي تم إحرازه في علاج الشلل، فإن هناك العديد من التحديات لاتزال تواجه العلماء، وتشمل ضمان سلامة وفعالية العلاجات، فلاتزال بعض أنواع العلاج الجديدة في مراحلها المبكرة من التطوير، ويجب إجراء المزيد من الأبحاث لضمان سلامتها وفعاليتها، كذلك ارتفاع تكلفة العلاج، فكثير من أنواع العلاج المتطورة - كزراعة الشرائح الإلكترونية - باهظ الثمن، وقد يكون معظم المرضى غير قادرين على الوصول إليها بسبب تكلفتها العالية وعدم توافرها في الدول الفقيرة.

الأكثر قراءة