فاطمة ناعوت
صحن من البطاطا المتبّلة لطرد الأرواح الشريرة
12 يوليو 2018
بدأ الخادمُ الأسمرُ الصغير «آجوو»، في الأسابيع التالية، يفحص كلَّ ركنٍ من أركان البيت. اكتشف أن خلية نحل قد عشّشت في شجرة الجوز وأن الفراشات كانت تتلاقى في الفناء الأمامي حينما تكون الشمس في أوْجها. كان حريصًا كلَّ الحرص على تعلُّم إيقاع حياة سيده البروفيسور.
الحواريون
1 يوليو 2018
خَدْشٌ طفيفٌ في القلبْ لأن الحَوارِيَّ صمتَ عن الحكايا والمساءاتُ
حتى تلمسَ السمراءُ أحفادَها
15 يونيو 2018
حوارٌ قاس جرى بين أمٍّ أمريكية ملوّنة سمراء، وابنها الذي كان ذا بشرة بيضاء بسبب تعقيدات الشجرة الوراثية. الابن بروفيسور بجامعة أمريكية كبيرة بمدينة نيويورك، يقوم بتدريس الأدب الإنجليزي. وقرر الزواج بفتاة بيضاء، بعدما أخفى عنها جذوره الملونة، التي كان يعتبرها «وصمة عار» يجب إخفاؤها.
شيكولاتة
4 يونيو 2018
يدخلُ عصفورٌ شُرفتي ويوشْوِشُ للصَّبّارةِ بسِرٍّ خطيرٍ
القدس
3 يونيو 2018
قبل أن ألتقيه في زيوريخ عام ٢٠٠٧، كنتُ أعرفه من خلال قصائده المناهضة لكل عنف فوق الأرض. فتنني عنوان ديوانه «الفردوس تقريبًا» Almost Paradise. رغم أن هذا العنوان الساحرَ حملته من قبل كتبٌ كثيرة وأغان كثيرة. لكنه يظل يفتتني كلما طالعته.
أغنية من أجل ڤان جوخ
21 مايو 2018
في كتابي الجديد (الكتابة بالطباشير الملوّن) الذي أعكف على تأليفه الآن، ليصدر قريبًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، عدة فصول عن «الفن التشكيلي والعمارة والموسيقى». ومستحيل أن نتكلم عن الرسم والتشكيل،
نافذة تُضيء وحدتي
13 مايو 2018
سوف أبني نافذةً في منتصف الطريق، لكيلا أكونَ وحيدًا. سأزرعُ شجرةً في منتصف الشارع، وسوف تنمو الشجرةُ أمام دهشة العابرين. سأربي طيورًا لن تتركني أبدًا وتطيرُ بعيدًا إلى أشجارٍ أخرى، بل ستبقى هنا معي تغني،
فانتازيا
10 مايو 2018
(المايسترو) ليس أجملَ من نهايةٍ يرسمُها «سليم سحاب» بعصاه
كأس ماء
3 مايو 2018
الزهورُ التي أشرقتْ على شَفتي لحظةَ ودّعتَني يا حبيبي
في زمن أواني الحبال
16 أبريل 2018
كان ريتشارد يحبُّ فيليس أوكافور. يحبُّ الحيويةَ في تسريحة باروكتها، التشدقَ في لهجتها المسيسيبية، تمامًا كما يحبُّ إطارَ نظارتها الصارم المناقض دفءَ عينيها. منذ توقف عن الذهاب إلى منزل أودينيبو،
 المزيد
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا