إيمان بكرى
هل من مجيب؟
14 مارس 2019
لكل عصر رجاله يأتى بجوقة من التابعين يروجون لبضاعته الكاسدة يأتى ليشترى الأنفس والذمم يلوّح بأمواله وخيراته فينحنى أمامه الطامعون ويلهثون خلفه ويقبلون أقدامه ويلعقون أياديه ويتصارعون على فتاته ليستمتع بإذلالهم ويلهو بأحلامهم ويقايضهم على واقعهم لينتزع منهم المبايعة للتحكم فى مصائرهم والقضاء على الجميع
كلمة حق
17 فبراير 2019
فى كل عام تأتى ذكرى يناير وعيد الشرطة تمجيدا لتضحياتهم وبطولتهم فى حادثة الإسماعيلية فنحتفل بعيد الشرطة وتتوارى أحداث يناير ويأتى التساؤل واللغط وتبادل الاتهامات وعلامات الاستفهام يزداد حجمها ويتضاعف يتجاهلها البعض والبعض الآخر يحاول أن يستوعبها من ذاكرة التاريخ
من ذا يسعفه الوقت
5 فبراير 2019
ماذا بعد؟ يا صمت الأجواء المخضل بسخات الرعد
واحة الغروب
30 يناير 2019
نعم إنها سيوة واحة السلام الواحة الخضراء كم تمنيت أن أتجول على أرضها وأتنسم نسيمها كان هناك حنين جارف يعاودنى كل حين فى أن أسعى لزيارتها وبرغم طول المسافة بين القاهرة وواحة سيوة إلا أننى اتخذت قرارى بتحمل مشاق هذه الرحلة لأرى مدينة الأحلام التى حلمت بها منذ زمن بعيد
أنت وحدك تستطيع
22 يناير 2019
لن تكُف السنين عن الدوران أعوام ترحل وأعوام تأتى دموع وأحزان وابتسامات وأفراح تكتب على الوجوه ملامح الأحداث وتعتصر القلوب نتذكر من فارقونا ونسعد ونرحب بصرخة وليد جديد هكذا الأيام تمضى وتخلف من ورائها صدى آلام وآمال وفى كل عام يأتى تحتشد الأفئدة بأحلام
وجه الوطن
3 يناير 2019
وجه الوطن وبرغم ضجيج العالم أحيا أرحل فى رئتى يسراً أتنفس ضوءًا
تويتات على الورق
16 ديسمبر 2018
ما الذى حدث لمصر منذ عهد الملك فاروق ومن قبله ممن حكموا مصر إلى أن جاءت ثورة يوليو إلى زمننا هذا؟ تساءل أحد الكتاب وأراد إجابة لسؤاله من وجهة نظر متابعيه فأجبته ببساطة بأن البلد كله كان يحكمه أمراء وباشوات مع تواجد الاحتلال الإنجليزى ففرضوا ثقافتهم على المجتمع وفرضوا القوانين الصارمة على الجميع
حوار الدم
22 نوفمبر 2018
مازالت الدماء تراق ومازال حوار الدم مستمرا يسقط الضحايا وتلتاع القلوب وتحار العقول ونقف جميعا فى لحظات حداد مستمرة نتساءل متى ينتهى هذا الحوار الذى يخلّف وراءّه آلاما وأحزانا وغضبا؟ وإذا تأملنا المشهد نجد أن الفترات تباعدت والجهات الأمنية المسئولة
‎هل هكذا تورد الإبل
22 نوفمبر 2018
مما لاشك فيه أن المنطقة بأكملها أصبحت على حافة جرف هار المتربصون من كل جانب وعلينا أن نعترف بأنها مؤامرة كبرى وعلي الذين ينادون بكذب نظرية المؤامرة أن يراجعوا أنفسهم ويقرأوا الأحداث جيدًا ليعوا جيدًا أن الفخاخ تنصب والمحاولات مستميتة لتوزيع وتقسيم المنطقة بأكملها
مصر مش ممكن تموت
30 أكتوبر 2018
لجنودنا الأبطال لشهداء الوطن الذين يعزفون سيمفونية التضحية والفداء من أجلنا ومن أجل مصر
 المزيد
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا