عزت السعدني
عندما تصبح المرأة قراقوشاً
23 مارس 2017
قالت لى زوجة صديق لى من أيام المدرسة والجامعة والحارة والشارع والزُّقاق والهم والغم والشقا والضنا وسهر الليالى والمذاكرة على ضوء فوانيس ولمبات كوبرى القناطر الخيرية الكهربائية.. فى أيام انقطاع النور الكهربائى عن منزلنا العامر فى القناطر الخيرية بلدنا وبلد أجدادي..
خُشى يا عطيات.. بيتك ومطرحك!
22 مارس 2017
ما زلنا نعيش قصة الزوجة المنكوبة فى زوجها الذى دخل عليها بيت الزوجية وفى يده «بلوى سودة» ــ وهو نفس تعبير الزوجة ــ ويقدمها لزوجته بقوله: مراتى على سُنة الله ورسوله.. خُشي يا عطيات بيتك ومطرحك!
أصعب موقف فى حياة أى زوجة!
28 فبراير 2017
ماذا يحدث يا عزيزتى الزوجة المخلصة التي دفنت زهرة عمرها في خدمة الرجل.. بالنهار شغالة فى البيت كنس ومسح وتنظيف وترتيب سراير وتجهيز أكل البيت من غداء وعشاء عشان سعادة البيه زوجك العزيز لما يشرف من الديوان يلاقى السُفرة قدامه أشكال وألوان..
أصعب موقف فى حياة أى زوجة!
26 فبراير 2017
ماذا يحدث يا عزيزتى الزوجة المخلصة التي دفنت زهرة عمرها في خدمة الرجل.. بالنهار شغالة فى البيت كنس ومسح وتنظيف وترتيب سراير وتجهيز أكل البيت من غداء وعشاء عشان سعادة البيه زوجك العزيز لما يشرف من الديوان يلاقى السُفرة قدامه أشكال وألوان..
الموت الزؤام للدولار اللعين!
16 فبراير 2017
لأن الكورة.. أقصد كرة القدم قد دخلت كل بيت وأصبحت حديث العائلة كلها.. بل مصر كلها خصوصاً ونحن نعيش أيام بطولة الأمم الإفريقية التى تشارك فيها مصر بفريقها القومى الذى حقق من قبل على مدى تاريخه الكروى.. سبع بطولات إفريقية.. اللهم زيد اللهم بارك.. وهذه العبارة لعمنا وتاج راسنا فنان الشعب الضاحك نجيب الريحانى..
لا تنسى يا عزيزتى أبداً.. أنك امرأة!
8 فبراير 2017
قالت لى ممثلة كبيرة الشان والشنشان مازالت تحتفظ بقسط هائل من الجمال والأنوثة والفتنة والدلال التى كانت رأسمالها الذى تقدمه فى أفلامها وسر حياتها الجميلة.. يعنى باختصار القول ـ كما يقولون ـ أسعدتنا ومازالت بفنها وفتنتها وشموخها الفنى والأدبى خلال مشوار فنها السينمائى والتليفزيونى
«إسكُتى».. موش جارتنا جالها عريس لُقطَة!
27 يناير 2017
يقول الصينيون وهم أصحاب حضارة وثقافة وفكر وتاريخ إنسانى يكاد يقترب من فكر وحضارة المصريين القدماء الذين علموا الدنيا ما لم تعلم وسادوا العالم كله قبل الزمان بزمان: «إذا أردت أن تعرف البلدة كلها خبرًا من الأخبار أو سرًا من الأسرار.. فلا تذهب به إلى محطة إذاعة أو إلى نشرة تليفزيونية أو حتى إلى صحيفة من صحف الصباح.. بل اهمس به في الخفاء في أذن امرأة.. أى امرأة كانت.. تسبقه عبارة: بس إوعى تقولى لحد!
أجمل خبر.. و«أوحش خبر»!
20 يناير 2017
قادتنى قدماى من غير ترتيب وعلى غير موعد.. إلى أحد دواوين الحكومة فى وزارة عتيقة عمرها من عمر الوزارة المصرية أيام نوبار باشا أول رئيس وزراء لمصر.. يعنى منذ أكثر من ١٢٥ عاما.. عندما ذهبت للسلام على صديق قديم تربينا معا فى مدارس القناطر الخيرية وإن كان هو فى سنة أولى وأنا وأخوه الكبير فى سنة رابعة..
لنبدأ عام 2017 بابتسامة وكلمة طيبة!
15 يناير 2017
ونحن نستقبل عاماً جديدًا.. وقبل أن نقول لكم كل سنة وأنتم طيبون.. هل جلس أي منكم إلى نفسه وراح يحسب بالورقة والقلم ماذا فعل فى عام 2016؟ ذلك العام الذى سحب عزاله ورحل.
صدقنى.. كل الرجال عينيهم زايغة!
4 يناير 2017
نسيت أن أقول إن زوجة صديقى العزيز قالت لى قبل أن تأتى.. وهى مازالت على التليفون: على فكرة خد بالك إن كل الرجالة يا عزيزى بدون استثناء عينيهم زايغة!
 المزيد
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا