عزت السعدني
هو أحسن فيلم.. ولو كره الكارهون
19 أغسطس 2018
فاجأتنى الفتاتان الصحفيتان اللتان جاءتانى إلى مكتبى لتقديم التحقيقات الصحفية التى طلبتها منهما.. بتحقيق خاص عن بنات الأحياء الشعبية ونصفهن يحملن اسم فاطمة.. وهو اسم بطلة فيلم العزيمة الذى وصفه النقاد فى العالم كله بأنه «أحسن فيلم مصرى على الإطلاق»..
العزيمة: لماذا هو فيلم الناس الغلابة؟
18 أغسطس 2018
سألني لفيف من شباب الصحفيين فتيان وفتيات القادمين من قبل العزيز عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين: ما هو أحسن فيلم مصري من وجهة نظرك؟
الإبداع طول عمره صناعة مصرية!
12 أغسطس 2018
مرة أخرى اسمحوا لى أن أعود بكم إلى أجمل الأزمان في حياة مصر والمصريين.. وليس معنى هذا أن الزمان الذى نعيشه الآن ليس جميلا وليس فيه أيام جميلة وأوقات سعيدة نعيشها كلنا نحن المصريين..
الله يرحم مدارس زمان.. وتعليم زمان!
8 أغسطس 2018
تعالوا أذكركم بأيام الزمن الجميل فى مدارسنا.. عندما كنا نتعلم تعليمًا حقيقيا.. فى مدارس حقيقية شحمًا ولحمًا أقصد تلاميذً ومدرسين وناظر من النوع الذى يقف على شنبه الصقر.. حقيقة لا مجازًا..
عندما كان الضحك حاجة ببلاش كده!
26 يوليو 2018
تعالوا نعود سنوات إلى الوراء.. أيام الدنيا عندما كانت دنيا بحق وحقيق.. وكان «الضحك للركب» ـ برفع الراء وفتح الكاف وسكون الباء ـ كما يقولون.. يعنى «حاجة ببلاش كده»!
قالوا.. وقلنا.. والقول أحمد!
24 يوليو 2018
قديما قالوا خذوا الحكمة من أقوال البسطاء.. يعنى الناس الطيبين.. من الذين يأكلون لقمة عيشهم بعرق جبينهم.. ويعانون من شظف العيش.. وحرقة الأيام وسهر الليالي في سبيل عيش شريف ولقمة هنية وبيت آمن وزوجة صالحة.. وأولاد بارين.. ولكن أين كل هذا يا ترى؟
افتحوا تحقيقا فى مهزلة كأس العالم!
12 يوليو 2018
ما زلنا نعيش كابوسا اسمه الخروج من كأس العالم الشارع المصرى والبيت المصرى وكل مصرى يوحد الله وكل مصرى يسعى على رزقه ورزق عياله من الفجرية كما غنى فنان الشعب سيد درويش في الزمن الجميل للأسطى عطية والبنت اللى قامت تعجن في الفجرية والديك بيدن كوكو كوكو..
زلزال اسمه الخسارة فى كأس العالم!
1 يوليو 2018
صرخت سيدة لا أعرفها فى أذنى عبر التليفون الأرضى الذى نسيه الناس قائلة بأعلى صوتها: معقولة اللى جرى ده يا باشا وأنت تحمل لواء الدفاع عن مصر وحضارة مصر فى كل كتاباتك فى الأهرام ونصف الدنيا وفى كل كتبك.. وعن الإنسان المصرى المكافح والمدافع عن بلده.. ترابها.. مجدها.. تاريخها؟
عندما كنا عظماء وسبقنا كل الأمم!
28 يونيو 2018
اسمحوا لى وأنا من صغرى من رواد أفلام السينما المصرية أيام مجدها وعزها وعزوتها وعظمتها عندما كانت تجلس على الكرسى رقم ثلاثة فى طابور السينما العالمية.. لا تسبقها فى الجلوس على مقاعد الرواد والعظماء فى السينما العالمية إلا السينما الأمريكية والفرنسية..
العيد أيها السادة.. كان زمان وجَبَر!
15 يونيو 2018
ما أجمل أن نعود إلى ذكريات أيام الطفولة.. خصوصا أيام الأعياد.. ولدينا فى حياتنا نحن أمة الإسلام عيدان.. عيد الفطر بعد ثلاثين يوما صياما وصلاة وقعودا ودعاء فى رمضان، ثم عيد الأضحى الذى نحتفل فيه بالحج المبرور والذنب المغفور.
 المزيد
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا