د.أحمد سالم : لا يجوز ضرب الزوجة لزوجها ومن أفتي بذلك فهو مختل
د.أحمد سالم : لا يجوز ضرب الزوجة لزوجها ومن أفتي بذلك فهو مختل
1 يونيو 2015
استنكر الدكتور أحمد سالم أستاذ الفقه بجامعة الأزهر ما قاله د/ محمد أبو العاصي عميد كلية الدارسات العليا بجامعة الأزهربخصوص ما أباحه من ضرب الزوجة لزوجها إذا لم تأخذ حقها منه بالقضاء ، ويقول د/ أحمد سالم لقراء مجلة نصف الدنيا مستشهدا بالأية الكريمة " فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن والضرب هنا كما فعل الرسول ص مع السيدة عائشة رضي الله عنها حينما قال لها لولا مخافة ربي لضربتك بهذا السواك ، ونحن نعلم أن ضرب السواك ما هو إلا ضحك ودعابة .. لأن ضرب الزوجة إثم عظيم ، فهذه الفتاوي ليس لها أساس من الصحة في الدين مطلقا ولا يوجد  في الدين مايحث الزوجة علي ضرب زوجها (هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ( فالدين يأمر بالمعروف في المعاملة بين الأزواج .
وإذا قام الزوج بضرب زوجته فعليها أن تصبر وتحتسب ولكن لا تماثله بنفس الفعل ،
 
وذكر د/ سالم  أنه من ينشر هذه الفتاوي فهو شخص غير متزن عقليا مستشهدا بقصة من قصص الفتاي الغريبة التي تصدر من حين لأخر أنه كان هناك رجل بدرجة وكيل وزارة بالأزهر كان يبيح أنه يجوز للرجل السير في الشارع مع المرأة الأجنبية له ويقبلها في الشارع فلا تنقض وضوءه ولا تضيع له صياما .. فقالوا له ألديك بنات ياسيادة الشيخ فقال نعم فقالوا له : نريد أن نمشي معهم فقال تفضلوا مرحبا فبابي مفتوح لكم .. وبعد ذلك إكتشفنا أنه كان مريض عقلي ..
 
ويسترسل د/ سالم قائلا الشاهد من حديثي هذا أن "ماسمعنا بهذا في أباءنا الأولين "، فأين هنا حفظ قوامة الرجل وكرامته ، وليس من حق أي شخص أن يفتي علي هواه ويعبث بالإسلام فعندما قبل الإمام شيخ الأزهر طنطاوي رحمه الله أن يكون مفتيا قال له بعض الناس ليس من حقك أن تصل لمنصب المفتي فأنت لست أهلا للفتوي ، وهذا معناه أن ليس أي شخص يفتي ، ويجب التصدي لمثل هذه الفتاوي التي تدعو أن تكون النساء (فتوة) علي أزواجها ونتوجه إلي شيخ الأزهر ، مفتي الجمهورية وهيئة كبار العلماء ورجال مجمع البحوث الإسلامية لتوقف مثل هذه المهازل . 
 

أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا