احذري اكتئاب ما قبل الزواج
احذري اكتئاب ما قبل الزواج
1 يوليو 2018

يعتبر فصل الصيف هو موسم الأفراح وحفلات الزفاف، فإذا كان موعد زفافك قد اقترب هذا الصيف لا بد أنك الآن منهمكة في التحضيرات ووضع اللمسات الأخيرة على كل التجهيزات، ولكن في غمرة الترتيبات، تصاب بعص الصبايا بما يسمى اكتئاب ما قبل الزفاف لا يعلمن أسبابه غالباً ولا يتمكّن من التعامل معه، ما يتسبب في وقوع العديد من المشكلات قد تنتهي في بعض الحالات إلى التراجع عن قرار الزواج والانفصال حتى ولو كان كل شيء جاهزا.
فالمرأة بطبيعتها الأنثوية تكون حساسة تجاه أي شيء وأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجل، الأمر الذي يزيد خلال الـ 20 يوم السابقين ليوم الفرح مباشرة، حيث تبدأ البنت المدللة المرفّهة التي كانت تعيش تحت مظلة والديها لا تحمل أي مسؤولية أو هموم في الانشغال بعشرات الأسئلة حول ما ينتظرها في حياتها القادمة مع رجل غريب ستعيش معه في بيتٍ واحد، وهل ستتمكن من تحمل المسؤولية وهل ستنجح وغيرها من الأسئلة التي لا تنتهي.

وللتعامل مع هذا التوتر والقلق والمرور بهذه المرحلة الصعبة بسلام، على البنت أن تؤهل نفسها لاستقبال المسؤوليات الجديدة، وتحاول أن تحيط نفسها بصديقات مستقرات ولهم تجارب ناجحة في الزواج ليقدمن لها الدعم النفسي ويعكسن صورةً إيجابيةً عن الحياة التي هي مقدمة عليها، وبالمقابل، عليها أن تبعد أصحاب التجارب السلبية واللاتي قد ينقلن إليها مشاعرهن السيئة من دون قصد وتخويفها من التجربة وزيادة حدة الضغط النفسي عليها، كذلك لزوجها المستقبلي دور كبير في مساعدتها على المرور بهذه الفترة الصعبة، فلا بد أن يحاول طمأنتها وتحمل مزاجها المتقلب وامتصاص غضبها وتوترها ولا يواجه عصبيتها بعصبيةٍ مماثلةٍ حتى لا تزيد مخاوفها وتحدث فجوة كبيرة قد تؤدي إلى الانفصال.
ولأن العروس أيضاً دور في الموضوع، حيث يتوجب عليها تأهيل ابنتها منذ وقتٍ مبكر على تحمل المسؤولية وعدم إبعادها عن مشاكل البيت وإشراكها في كل شيء حتى لا تتفاجأ بعد الزواج بمسؤولياتٍ زوجية واجتماعية قد تجد نفسها غير قادرة على تحملها، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي من الأم والأب والأسرة والأصدقاء في هذه الفترة.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا