دراسة حديثة: العناق يهدئ الأعصاب
دراسة حديثة: العناق يهدئ الأعصاب
5 أكتوبر 2018

قال باحثون بجامعة كارنيجي ميلون، إن العناق يحسن مزاج الشخص بعد يوم مليء بالمهام، ويدوم تأثيره في اليوم التالي.

ووجد فريق البحث، أن 400 شخص من هؤلاء الذين شاركوا في عناق شركائهم، كانوا أقل عرضة للمشاعر السلبية في الساعات والأيام التي تلت العناق.

ويعتقد الباحثون، أن هذا يضيف وزنا إلى دراسات أخرى تظهر أن لمسة إنسانية حانية لها تأثير مهدئ على الأعصاب.

وقال د. مايكل مورفي من جامعة كارنيجي ميلون، في دراسة نشرت في مجلة “PLOS ONE”، إن اللمسات الشخصية غير الجنسية تبرز كموضوع مهم في دراسة العلاقات الاجتماعية للبالغين، وفقا لصحيفة “ديلي ميل البريطانية”.

ويمكن تعريف “اللمسة الشخصية” على أنها سلوكيات اللمس على سبيل المثال المعانقة وعقد الأيدي التي تستخدم لتوصيل المودة أو يعتقد عموما أنها تشير إلى المودة.

وتم تعزيز الحماس لهذا الموضوع من خلال خطوط متعددة من الأدلة، التي تشير إلى أن الأفراد الذين يتفاعلون بشكل أكبر باللمس، يتمتعون بصحة جسدية ونفسية أفضل، وأما من الناحية الميكانيكية فاقترح النظريون أن أحد المسارات الرئيسية التي تفيد بها ميزة اللمس الأشخاص هو تحقيق الرفاهية، من خلال المساعدة في الوقاية من العواقب الضارة للإجهاد النفسي”.

ويمكن أن يؤدي الضيق الشديد أو المتكرر إلى زيادة مشاعر القلق والارتياب والشعور بالوحدة والاكتئاب، وفي حال تراكم هذه المشاعر السلبية، يمكن أن يقع شخص ما في خطر الأمراض النفسية والانتحار.

وشرح د. مورفي قائلاً: “من الناحية المفاهيمية، قد تزيل اللمسات هذه العواقب من خلال الترويج لعدد من العمليات التفاعلية بين الأشخاص التي يعتقد أنها توصل الرعاية والشمول، وتكون واقية في مواجهة الصراع”.

وتابع: “على وجه الخصوص، يرتبط اللمس بين الأشخاص بزيادة الأمان، وزيادة دعم الشركاء، وتعزيز العلاقة الحميمة، ورضا أعلى عن العلاقات، وتسهيل حل النزاعات”.

وركزت الدراسات السابقة إلى حد كبير، على دور اللمس في العلاقات الرومانسية، لذا ركزت الدراسة الجديدة على العناق، وهو سلوك دعم شائع نسبيا يشارك فيه الأفراد مع مجموعة واسعة من الشركاء الاجتماعيين.

وأجرى الباحثون مقابلات مع 404 من الرجال والنساء البالغين كل ليلة لمدة 14 يومًا متتالية حول مشاكلهم، وكيف حلوها، وكيف شعروا بعد ذلك، حيث تم استجواب أولئك الذين شاركوا العناق أو يمسكون بأيديهم أكثر عن تلك اللحظات الحميمية: “كم مرة غالبا ما يعانقون عادة؟ هل غالبا ما يعانقون بعد القتال؟ وكيف يشعرون بعده؟

وبعد تجميع النتائج، رأوا علاقة واضحة بين العناق والحالات المزاجية، وكان أولئك الذين شاركوا العناق مع شركائهم، أكثر عرضة للشعور بمشاعر إيجابية بعد ذلك، وأقل احتمالا أن يشعروا بمشاعر سلبية.

وبدا أن هذا التأثير القوي ما زال قائماً، فقد أبلغ من أجريت معهم المقابلات عن مزاج إيجابي عموماً في اليوم التالي، في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتحديد الآليات الممكنة، فإن النتائج التي توصلت إليها عينة المجتمع الكبيرة تشير إلى أن العناق قد يكون طريقة بسيطة لكنها فعالة لتقديم الدعم لكل من الرجال والنساء الذين يعانون من الاضطراب الشخصي.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا