«هيوجا» التجربة الدانماركية لمواجهة برد الشتاء
«هيوجا» التجربة الدانماركية لمواجهة برد الشتاء
5 فبراير 2019

 

البرد الشديد والعواصف التي حملها معه شهر يناير، يوحي بأننا على أعتاب شتاء قارس. وفي مواجهة هذا البرد وكمحاولة للتغلب عليه يلجأ كثير من الأمريكيين، لاسيما السيدات من الأجيال الأصغر سنا، للـ«هيوجا». إنها الطريقة الدانماركية للتعايش، بل والاستمتاع بالحياة في فصل الشتاء.

 

« HYGGE»

«هيوجا أو «هوجا»، كلمة دانماركية لاتوجد لها ترجمة مباشرة في اللغة الإنجليزية، أقرب معنى لها هو الراحة والسعادة، الرغبة في الإحساس بالدفء والاسترخاء في الحياة اليومية. الكلمة تعبر عن مفهوم ظهر وانتشر في الثقافة الدانماركية في أواخر القرن العشرين، لكن جذور الكلمة ترجع للقرن التاسع عشر وتعبر عن معاني البيت كمأوى والدفء الأسرى الذي يبعث في القلوب مشاعر الراحة والسكينة، وينتشر المفهوم بمسميات أخرى في المجتمعات الاسكندنافية الأخرى كطريقة للتعايش مع مواسم الشتاء التي تتسم بأنها الأطول والأكثر برودة وكآبة من أي مكان آخر حول العالم.

 

تقليعة واردة

تعتبر الـ»هيوجا» واحدة من التقاليع الوافدة التي أحبها الأمريكيون وحاولوا أن يجعلوا منها أسلوبا لحياتهم. ليسوا وحدهم، فقد غزت هذه التقليعة أنحاء أخرى من أوروبا، أهمها بريطانيا وصارت من أكثر التقاليع سخونة في هذه الأيام الباردة. تعدت الصور المتداولة لها على انستجرام، الأربعة ملايين صورة. وفجأة صار «كتاب مبسط للهيوجا: طريقة الدانماركيين للحياة الطيبة» على رأس قائمة نيويورك تايمز للكتب الأكثر رواجا. كما ارتبطت التقليعة ببعض السلع التي صارت ضرورية لمن يريدون  الحياة على طريقة الـ»هيوجا»، من الجوارب والشموع والروائح العُشبية المعطرة للأماكن المغلقة إلى المشروبات الساخنة وحتى المخبوزات. وكلها سلع تشيع إحساسا بالدفء والراحة.

 

أفكار جديدة

يقدم «كتاب مبسط للهيوجا: طريقة الدانماركيين للحياة الطيبة» عشرات الأفكار عن الأنشطة التي يمكن المواظبة عليها للاستمتاع بالدفء والاسترخاء في فصل الشتاء. بعضها أنشطة فردية، والبعض الآخر أنشطة جماعية.

فالشتاء هو الموسم الذي يحلو فيه القيام بهذه الأنشطة الفردية:

-تناول المأكولات والمشروبات الساخنة

-قراءة كتب مفضلة

-ارتداء جوارب سميكة

-التدثر بالأغطية والبطاطين.

-مشاهدة التليفزيون

-الابتعاد عن غرف المنزل كبيرة المساحة الباردة، والجلوس بدلا من ذلك في الغرف الصغيرة الدافئة.

- تجنب استخدام لمبات الفلوريسنت ذات الإضاءة الزرقاء

-استخدام اللمبات التي تشع الضوء الأصفر والدفء بدلا من الفلوريسنت

-استخدام الشموع، مع مراعاة قواعد السلامة من الحرائق

والشتاء فرصة أيضا للقيام بأنشطة جماعية ممتعة:

مفهوم «هيوجا» لايعني أن يقضي الإنسان فصل الشتاء وحيدا في بيته، بل المفهوم في جوهره هو أن يحتضن الإنسان كل مايبعث في جسده وروحه إحساسا بالدفء والراحة والسكينة. وتتحقق هذه المشاعر في صحبة الأهل والأصدقاء.

-تنظيم لقاءات دورية مع الأصدقاء

-إعداد مأكولات خفيفة وتقاسم المسئولية بحيث يحضر كل شخص شيئا من المأكولات أو المشروبات.

-تبادل الحكايات الطريفة أو استرجاع ذكريات أسرية طيبة

-الاستمتاع بممارسة بعض الألعاب المسلية كالطاولة والشطرنج أو ألعاب الفيديو

-ممارسة بعض الأنشطة الخارجية كالمشي بعد ارتداء ملابس مناسبة

ويظل جوهر «هيوجا» هو البحث عن كل مايجلب للإنسان الإحساس بالراحة والسعادة، من أشياء بسيطة وغير مكلفة، إلى مشاعر إيجابية، تتحقق في صحبة من نشعر معهم بالانتماء ونحبهم ونتقاسم معهم ذكريات سعيدة. بهذه الطريقة تصير أيام الشتاء موعدنا مع الدفء والهدوء والراحة وتكوين ذكريات جديدة، ربما تجعلنا نشتاق في فصول السنة الأخرى لأيام الشتاء ولياليه. 


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا