بعد 29 اختبارا سلبيا للحمل.. زوجها دمر حياتها بهذا الاعتراف
بعد 29 اختبارا سلبيا للحمل.. زوجها دمر حياتها بهذا الاعتراف
8 أبريل 2019

قالت امرأة لم يتم الكشف عن اسمها، وخضعت لعلاج الخصوبة لعدة سنوات، إنها شعرت بصدمة كبيرة بعدما اعترف لها زوجها مؤخرا باعتراف دمر حياتها.

وبحسب ما قالته المرأة في منشورها على موقع “ريديت”، فإنها كانت تظن أن تكيس المبايض هو السبب وراء عدم حملها، وقضت 3 سنوات في تجربة علاجات مختلفة للخصوبة، والتي وصفتها بالمؤلمة والمكلفة.

وأضافت أنها أجرت 29 اختبارا سلبيا للحمل، لتفاجأ بزوجها يخبرها بعد ذلك بأمر دمر حياتها، حيث اعترف لها أنه استأصل الأسهر قبل الزواج.

وادعى الزوج أنه مرض عندما كان برفقة زوجته الأولى واضطر لاستئصال الأسهر أو ما يعرف بالتعقيم الذكري، ولكنه لم يخبرها بالأمر خوفا من أن تتركه.

ولفتت الزوجة في منشورها أنه خلال سنوات علاجها طلب الدكتور من زوجها إجراء تحليل للسائل المنوي لكن زوجها رفض ذلك، لتؤيد قرار الزوج هي الأخرى، وتؤكد أن تكيس المبايض هو السبب الوحيد وراء منع حملها.

وأضافت: “لقد جعلني أتحمل عناء 29 اختبار حمل سلبي كما تركني أخذ الكثير من الإبر، ولم يخبرني بحقيقة الأمر ليدعي بعد ذلك أن حبه لي وخوفه من أن أتركه هو السبب”.

وتابعت: “أنا أحبه لكنني محطمة، ونظرا لأكاذيبه أود الحصول على الحيوانات المنوية من متبرع، وإما أن يوافق على ذلك أو يطلقني”.

وتفاعل الكثيرون من رواد الموقع مع منشورها، وطالبوها بمغادرة المنزل والانفصال عن زوجها، فقال أحدهم: “كيف يمكنك أن تدع شخصا من المفترض أنك تحبه يمر بكل ذلك؟”.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا