يمزق جثة زوجته بعد انتحارها.. والسبب صادم!
يمزق جثة زوجته بعد انتحارها.. والسبب صادم!
6 سبتمبر 2018

أقدم زوج يدعى “جاستن ري”، يبلغ من العمر 36 عاما، على تمزيق جثة زوجته بعد انتحارها داخل فندق بولاية “ميزوري” الأمريكية، خشية أن تأخذ السلطات أطفاله، وتخضهم للرعاية داخل إحدى الدور المخصصة لذلك، طبقا للقانون.

وقال “ري” للقاضي إن رغبته في عدم إبعاد أطفاله عنه، بعد انتحار زوجته، هو السبب في عدم طلبه المساعدة الطبية، بعد أن قتلت نفسها، واضطراره لتمزيق جثتها من أجل إخفاء موتها منتحرة، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وعثر المحققون في وقت لاحق على “ري” مع ابنته المولودة مؤخرا، وشقيقتها البالغة من العمر سنتين، إلى جانب حقائب بها أجزاء جثة الزوجة.

وقال أحد المخبرين إن “ري” كان يقطع جثة زوجته، وأطفاله يلتقطون صورا له ، وأنهم نظفوا بعض أجزاء الجسد في المرحاض.

وذكرت الصحيفة أن “ري” غير متهم بموت زوجته، لكنه يواجه تهم تعريض الأطفال للخطر، والإسهام في سوء سلوك الطفل.

وقال “ري”: “ما جرى كان يجب أن أفعله، فعائلتي عزيزة جدا عليّ، وكان يجب عليّ حماية أطفالي”.

وشهد تشارلز جلين، نائب حاكم مقاطعة جونسون، بوجود طعنات وجروح في بعض أجزاء جسم جيسيكا ري، لكن لم يكن من الممكن معرفة ما إذا كانت الإصابات، وقعت قبل أو بعد وفاتها.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا