إحداهن قتلت زوجها بسبب قطة
إحداهن قتلت زوجها بسبب قطة
6 يوليو 2018

“من الحب ما قتل” وفي الحب “الغيرة عمياء”، لذا ليس من الغريب أن تصبح النسبة الكبرى في حوادث القتل بين الأزواج من نصيب النساء، على عكس ما يتوقع أغلب الناس أن العنف والجريمة تأتي من قبل الرجال، فالمرأة تتعامل بشكل كبير مع شريك حياتها على أنه ملك لها وحدها؛ وقد تتسبب غيرتها العنيفة عليه في قتله أفضل من رؤيته بجانب امرأة أخرى، كما تتعدد دوافع القتل من غضب وثأر للكرامة الشخصية وغير ذلك من الأمور التي تكون غريبة وغير منطقية أحيانًا كانتقام امرأة من زوجها بسبب قطتها.

في أحدث الدراسات التي تناولت قضايا القتل بين الأزواج وُجد أن النسبة الكبرى من نصيب المرأة، وكانت الأرقام مفزعة حيث علت يد الأنثى إلى 71% من حالات القتل؛ لتثبت أن النساء أكثر دموية وعنفًا من الرجال.

قتلت زوجها بعد 4 أيام من الزفاف

في حادثة غريبة، عثرت امرأة هندية على ابنها غارقًا في بركة من الدم في غرفة نومه، بعد زفافه بأربعة أيام فقط، قبل أن تكتشف أن عروسه قطعت حنجرته باستخدام “منجل”، وفي تقرير نشره موقع “ديلي ميل” قال مفوض الشرطة إن العروس التي تبلغ من العمر 23 عامًا، اعترفت بجريمتها وادعت أنها أقدمت على القتل بسبب معاناتها الشديدة من آلام الرأس.

هاجمت العروس الجديدة “سنكي ديفي” 23 عامًا، زوجها بإحدى الأدوات الحادة في غرفة نومه، مما تسبب في إصابته ليبدأ بالصراخ الذي أيقظ والدته من نومها؛ لتدخل الغرفة وترى ابنها غارقًا في دمائه بعدما قامت العروس بقطع عنقه، في حادث مأساوي بأحد المنازل في قرية موكيمبور بولاية بيهار شمالي شرق الهند. تم نقل الزوج إلى المستشفى؛ ولكن بعدها بدقائق أعلن الأطباء موته، وقالت الشرطة إنه تم اعتقال الزوجة على الفور، والتي اعترفت بجريمتها مبررة الأمر بمعاناتها من ألم شديد في الرأس.

تسببت في 88 حالة تسمم وقتل 5 أشخاص.. ونجا زوجها

واجهت امرأة هندية عقوبة الإعدام، بعدما تسببت في قتل خمسة أشخاص بالسم، من بينهم أربعة أطفال، والتسبب في 88 حالة تسمم؛ في محاولة فاشلة لقتل زوجها وعدد من أفراد عائلته؛ لأنهم يقومون بإهانتها كونها داكنة البشرة.

توفي في ذلك الحادث الأليم الذي وقع في منطقة “رايجاد” وولاية ماهاراشترا الهندية خمسة أفراد بينما نجا الزوج المقصود بالقتل، وقالت الشرطة إن “سورفاسي” زعمت أنها منذ زواجها أهانتها عائلة زوجها بسبب بشرتها الداكنة بالإضافة إلى انتقاد طريقة طهيها للطعام.

قتلت زوجها لأنه يضرب قطتها

ضرب زوجها قطتها الأليفة، فقررت قتله في حادثة فريدة من نوعها تناولتها وسائل الإعلام الأمريكية بنوع من الدهشة، فقد أطلقت امرأة من ولاية تكساس الأمريكية، النار على زوجها واعترفت للشرطة بأنها قتلته لأنه يضرب قطتها الأليفة، ما تسبب في تركها للمنزل؛ ولكنها عادت بعد فوات الأوان بعدما كانت “ماري هاريسون” قد انتقمت لفقدانها من الزوج. نقل الزوج الضحية إلى المستشفى من منزله؛ ولكن أعلن خبر وفاته بعدها بساعات قليلة ليكون الرجل الذي فقد حياته بسبب قطة.

لماذا يقتل الإنسان شخصًا يحبه!

غالباً ما يرتكز البحث في حوادث قتل شريك الحياة إلى المحيط الذي يعيش به الأزواج والذي يعتمد على تاريخ العنف المنزلي والأسباب التي تدفع إلى القتل خاصة إن كان الشخص يقتل شخصًا يحبه!

الأمر الغريب أن النسب الأعلى بحوادث القتل بين الأزواج لم تكن متعلقة بأي تاريخ من العنف الأسري، ففي إحدى الدراسات الأخيرة التي أجريت لإحصاء حوادث القتل من هذه النوعية في أستراليا، تم البحث في 149 حالة قتل لمعرفة الأسباب التي قد تؤدي بشخص لقتل شريك حياته، فكان “الحب” هو السبب الرئيسي في القتل.

( الغيرة، الحب، والمال) .. أسباب القتل بين الأزواج

الغيرة سمة من سمات الحب؛ ولكنها في بعض الأحيان تخرج عن الحدود المتعارف عليها لتصبح سببًا في إنهاء العلاقة حيث يشعر الطرف الآخر بالضيق وكثرة الخلافات خاصة إن كان شريكه يغار لدرجة لا تحتمل تمثل عليه أنواعًا من الضغط، واحتلت “الغيرة” مكانة كبيرة بين العوامل المسببة لقتل الشخص شريك حياته، ووصلت إلى نسبة 40% من حالات القتل.

رصدت الدراسة جني الأموال والممتلكات كسبب ثانٍ في جرائم القتل بين الأزواج بنسبة 23% من الحوادث، والتي كان أغلب مرتكبيها من النساء للحصول على أموال أزواجهن بنسبة 5 من كل 7 نساء؛ بالرغم من تجرد أغلب الوقائع إلى العنف من قبل الزوج.

من الحب ما قتل

يفكر البعض بطريقة شاذة عن المألوف حين يشعر بخطر انتهاء العلاقة، فيفضل قتل شريك حياته على رؤيته إلى جانب شخص آخر، وهم ليسوا بقليلين وشكلوا نسبة 17% من حالات القتل. كان من بين الحالات التي رصدتها الدراسة، رغبة في مساعدة الحبيب على التخلص من حياته من قبل إنهاء معاناة محددة في حياته على سبيل الحب، وقتل الأزواج لشريك حياتهم خاصة إذا كان يصغره بفارق كبير من العمر.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا