"فرحهم وأسعدهم": 6 حمامات لذوي الاحتياجات الخاصة بحديقة الحيوان
فرحهم وأسعدهم: 6 حمامات لذوي الاحتياجات الخاصة بحديقة الحيوان
8 مايو 2018

 

 

بلمسة جمالية متماشية مع روح حديقة الحيوان بالجيزة، أهدت المؤسسة الخيرية "فرحهم وأسعدهم" الحديقة 6 مراحيض مؤهلة لذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال شريف البربري؛ رئيس مجلس أمناء جمعية "فرحهم و أسعدهم" وعضو مجلس إدارة شعبة المستوردين بغرفة الجيزة التجارية، إن الحمامات الجديدة تم استيرادها من الخارج وتقدر تكلفتها بـ400 ألف جنيه.

وأوضح البربري، أن الحمامات تم بنائهم بالكامل طبقا للمواصفات العالمية، حيث تم الاستعانة بإحدى المكاتب الاستشارية المتخصص، وعمل التصميمات الدقيقة للمساحات الداخلية والارتفاعات الخاصة بالأحواض والقواعد وتوفير وسائل الأمان وكذلك الرمبات خارج الحمامات لتسهيل حركة دخول وخروج ذوى الاحتياجات الخاصة بالكراسي المتحركة.

 

وأشار إلى أن هذه الحمامات المرحلة الأولى، التي افتتحت خلال شهر مايو 2018، ضمن سلسلة الحمامات تنوى المؤسسة بنائها، كما أنهم حرصوا أن يكون المظهر الخارجي لها تماشياً مع روح الحديقة فتم التصميم على شكل اوراق وجذوع الشجر.

 

و في إطار عمل المؤسسة للصدقات الجارية والخدمة المجتمعية، أوضح البربري أن مؤسسة "فرحهم وأسعدهم" قامت بتغيير مواسير مياه الشرب في حديقة الحيوان والتي لم يتم استبدالها منذ أكثر من 40 عامًا بمواسير مطابقة للمواصفات الصحية وكذلك جميع مستلزماتها من محابس وأشياء أخرى، كذلك قامت المؤسسة بتجديد سبيلين للمياه كصدقات جارية كمرحلة أولى

وأضاف البربري، أن المؤسسة سوف تقوم بتجديد أكثر من سبيل آخر ف المرحلة الثانية والتي ستبدأ خلال الفترة القادمة، ولن تتوقف عند حديقة الحيوانات في نشر فكرة تواجد مراحيض خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة في الأماكن العامة.

وعن المشروعات القادمة، أعلن رئيس "فرحهم و أسعدهم"، أنه يقوم الآن بتنفيذ فكرة إنشاء مسرح متنقل لذوي الاحتياجات الخاصة، لأرض الواقع، ليقوموا بعرض أعمال مسرحية في جميع محافظات وقرى ونجوع مصر، وخاصة في الأماكن لم يتوفر لديها هذا النوع من الفن.

الجدير بالذكر أن، "فرحهم أسعدهم" جمعية أهلية خيرية لا تهدف إلى الربح، توجه نشاطها لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تعمل على تأهيلهم ورفع قدراتهم العقلية والحركية المختلفة للمساهمة في ممارسة حياتهم المعيشية بشكل أفضل وأكثر إيجابية، كما تستهدف الجمعية العمل على إكسابهم مهارات إضافية تؤهلهم بالالتحاق بسوق العمل، خاصة سوق الأعمال الحرفية بما يدعمهم ماديا واجتماعياً.

تأسست الجمعية عام 2013، وتضم حوالى 75 شابا وفتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتعمل على تدريبهم على الأعمال اليدوية والحرفية وأهمها منتجات الفخار وذلك بمنطقة الفخارين بمصر القديمة.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا