سفير جورجيا بالقاهرة: الاستقرار الأمني في مصر يعزز جذب المزيد من الاستثمارات
سفير جورجيا بالقاهرة: الاستقرار الأمني في مصر يعزز جذب المزيد من الاستثمارات
6 ديسمبر 2018
أشاد السفير ألكسندر نالباندوف سفير جورجيا بالقاهرة، بموقف الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة المصرية، من قضية إقليمي أبخازيا وأوسيتا الجنوبية، معربًا عن امتنانه لهما ودعمهما الثابت لسيادة جورجيا وسلامة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دوليا، وأشار إلي الجهود التي بذلتها مصر في استعادة الاستقرار الأمني ما يعزز جذب المزيد من الاستثمارات وانطلاق قطار التنمية، والذي بدوره يعود بالنفع على كل الدول الصديقة لمصر مثل جورجيا،
 
حيث جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد بمقر السفارة، وأضاف السفير في كلمته، إن مصر تؤيد جهود بلاده في حل النزاع القائم في إقليم أبخازيا بين جورجيا وروسيا بشكل سلمي وعدم الضغط بهدف وقف زيادة التوتر في إطار محادثات جنيف للسلام التي ترعاها الأمم المتحدة.
 
واستعرض السفير كتاب تم تدشينه في تبليسي باللغة العربية لأول مرة، بعنوان "أبخازيا -جورجيا: التاريخ والسياسة والثقافة"، مؤكدًا أن الهدف من الكتاب الاعتراف بفضل العرب وتأثيرهم الإيجابي في الثقافة والفنون الجورجية، وأن التاريخ يشهد بعمق العلاقات بين مصر وجورجيا، وأن الحضارة الجورجية التي تمتد إلى 3500 سنة لها آثار تكشف عن عادات وتقاليد مشابهة لمثيلتها لدى المصريين القدماء.
 
وأضاف السفير أن العصر الحديث شهد حالة من التقرب بين الشعبين المصري والجورجي، حيث هاجر إلى جورجيا واستقر بها قرابة 40 ألف مصري حتى الآن، قرروا استثمار أموالهم في الأسواق الجورجية، وأسسوا قرابة 1500 شركة تملكوا معظمها وشاركوا في ملكية الجزء الآخر، مما يدل على أنهم يشعرون بالأمان  ويعتبرون جورجيا بلدهم الثاني، مشيرًا إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل إلى 40 مليون دولار سنويا، وأن جورجيا تصدر لمصر سلع أهمها المنتجات الزراعية فيما تستورد جورجيا من مصر الأدوية والأدوات المنزلية الكهربائية، مؤكدًا أن هناك إمكانيات هائلة يمكن الاستفادة منها بين البلدين، وأن بلاده تترقب عقد اللجنة الحكومية المشتركة في تبليسي بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر.
 
قدم الكتاب سالف الذكر، وفد من أخر حكومة في دولة أبخازيا وقت أن كانت تتمتع بالحكم الذاتي تحت العلم الجورجي، وذلك قبل ما حدث في عام 2008، عندما وقعت اشتباكات أدت إلى خروج الحكومة من الإقليم ومعها عدد كبير من المواطنين، إلى داخل الأراضي الجورجية، ولكنهم لا يزالون يعتبرون أنفسهم الحكومة الشرعية وأن الحكومة الموجودة حاليًا في أبخازيا بعد إعلان استقلالها لا تمثل الأبخاز، حيث تضمن الوفد رئيس الحكومة السابق فاختانغ كولبايا، إلى جانب جمال جامخاريا نائب رئيس المجلس الأعلى للجمهورية السابق وقت ما كانت تتمتع بالحكم الذاتي، ورئيس الغرفة التجارية، إيفان دوليدزه.
 
وقال فاختانغ كولبايا أخر رئيس للحكومة الأبخازية تحت العلم الجورجي، إن السكان المحليون يلاقون قيودًا على حرية التنقل، والحرمان من الحق في التعليم بسبب النزاع العسكري القائم والتوتر الموجود على الحدود، فضلا عن تعرض التراث الثقافي لأضرار جسيمة، مضيفًا أن هناك حوالي 350 ألف مواطن أبخازي مهجرين خارج الإقليم يتمنون العودة إلى أوطانهم واستقرار الأوضاع، وأن معظمهم يشعرون بالحنين إلى زيارة قبور أباءهم وأجدادهم، مشيرًا إلى أن الحكومة الجورجية ستقوم بتنفيذ مبادرات تستهدف تحسين الظروف الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية للأشخاص الذين يعيشون في أبخازيا ومنطقة تسخينفالي "أوسيتيا الجنوبية"، وتحقيق فوائد ملموسة، وتعزيز الاتصالات، وحرية الحركة والعلاقات عبر الخطوط الفاصلة، استنادا على المصالح المشتركة كما هو معروف.
 
فيما قال جمال جامخاريا نائب رئيس المجلس الأعلى لجمهورية أبخازيا، إن العرب لهم أيادي بيضاء على جورجيا، موضحًا أن اللغة الجورجية استمدت جذور الكلمات من اللغة العربية، وأن هناك أحجار منقوشة في جورجيا باللغة العربية شاهدة على ذلك، وأيضًا العملات المتداولة وقت الحكم العربي تم سكها بالعربية.
 
وأشار إلى أنه في العصر الحديث، عمل الخبراء الجورجيون على ترجمة عدة أعمال من الثقافة العربية والإسلامية مثل القرآن الكريم والمعلقات وكليلة ودمنة وألف ليلة وليلة، وأعمال معاصرة مثل خمس روايات للأديب العالمي نجيب محفوظ.
 

أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا