علماء أمريكيون يطورون جهازا لإصلاح الأعصاب التالفة
علماء أمريكيون يطورون جهازا لإصلاح الأعصاب التالفة
10 أكتوبر 2018

ابتكر فريق من العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية جهازا صغيرا يمكنه إصلاح الأعصاب التالفة ومنعها من التدهور داخل الجسم، يتم التخلص منه في هيئة نفايات تخرج من الجسم، مما يجعله أول دواء "بيولوجي" يتم الاستعانة به.
وتوصل العلماء في جامعة (نورث وسترن) بواشنطن إلى وصفة لبناء أجهزة معالجة إلكترونيا من المواد القابلة للذوبان في الجسم ، حيث استخدموا بنجاح أول جهاز لعلاج الأعصاب التالفة في الفئران.. ولكن في يوم من الأيام، سيمكن لهذه الأجهزة الإلكترونية الصغيرة المساعدة في تخليص الجسم من الأعصاب التالفة.
وأوضح العلماء أن جميع أنواع الإلكترونيات المعالجة للحالات الصحية والإصابات يتم في كثير من الأحيان زرعها جراحيا، إلا أن هذه الإلكترونيات قد تتعرض للتعطل مما يتحتم على المريض الرجوع لإعادة زرعها مرة أخرى.
وتم تطوير الجهاز اللاسلكى الجديد على شكل قرص يحفز الأعصاب الطرفية بواسطة الصدمات الكهربائية الضعيفة، والأهم من ذلك أنها مصنوعة بالكامل من مواد قابلة للتحلل، وهذا يعني أنه عندما يتم شفاء العصب تقوم سوائل الجسم بتكسير القرص بشكل طبيعي وإخراجه مثل أي نفايات أخرى من الجسم.. وعلى الرغم من كون القرص شبه موصل ومتحكم به عن بعد، فإن هذا الجهاز مصنوع بشكل أساسي من مواد قابلة للتحلل ذاتيا.
وقال الدكتور جون روبرتس الأستاذ بجامعة (نورث وسترن)، لصحيفة (ديلي ميل) البريطانية - "إن الجهاز تم تطويره من مادة "السيليكون"، موضحا أن هذه المادة تعد العمود الفقرى لصناعة الإلكترونيات.. لذلك استخدمنا قطعا صغيرة رقيقة للغاية منها لتذوب تلقائيا بشكل طبيعى عند ملامسته للسوائل البيولوجية في الجسم".
وأضاف "كما تم استخدام مادة "الماغنيسوم" فائقة الرقة، وهى مادة تعد أحد العناصر الغذائية للإنسان.. وفي الاختبارات التي أجريت على الفئران المصابة سارعت التقنية المستخدمة في إعادة إنماء الأعصاب في الساقين واستعادة قوة العضلات، فضلا عن التخلص من الأعصاب التالفة.. وبعد حوالي أسبوعين، ذاب الجهاز من تلقاء نفسه وتم التخلص منه في صورة نفايات خرجت من الجسم" .
ويعتقد العلماء أن الجهاز الجديد يمكن أن يساعد آلاف الأشخاص المتضررين من الوخز والضعف الناجم عن الإصابات الرياضية أو الحوادث أو حتى الكتابة.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا