جورج ميشيل: التكويد على الذهب سيصبح بالنظام الإلكتروني لمنع غشه
جورج ميشيل: التكويد على الذهب سيصبح بالنظام الإلكتروني لمنع غشه
9 يناير 2019

يعتبرالذهب الملاذ الآمن لكل الناس، فمعظم السيدات يستثمرن أموالهن في الذهب لأنه يعتبر أسهل وسيلة للاستثمار لأنه سهل البيع، بعكس العقارات أو الأراضى، وبالرغم من ارتفاع أسعار الذهب هناك إقبال على الشراء خاصة المقبلين على الزواج لأن ثقافة مجتمعنا أن الشبكة شئ أساسي ولا يمكن الاستغناء عنه، وهنا يوضح جورج ميشيل رئيس اللجنة النقابية للعاملين بتجارة وصناعة المصوغات والمجوهرات: أنه هناك نوعان من مشتري الشبكة هناك من شبكتهم تتراوح من 30 إلي 35 ألف جنيها وهذا المتوسط، وهناك مجموعة أخرى تكتفي بالدبلة والتوينز فقط، لكن لا يمكن الاستغناء عن الذهب.

وذكر ميشيل أنه: يحدث الكثيرونن عن غش الذهب وتزويره وللقضاء على هذا الأمر اتجهت اللجنة النقابية  بتقديم طلب لوزير التموين علي مصيلحي من رئيس مصلحة الدمغة والموازين اللواء / عبد الله منتصر بتطبيق نظام "البركود" وهو نظام الدمغ علي الذهب بالنظام الإلكتروني بدلا من النظام الدمغ القديم الذي ينقش علي الذهب، وسيتم عرضه على مجلس النواب لعمل قانون وسيتم تفعيله مباشرة، لأن نقش الدمغة القديم يسهل من عملية غش الذهب، كما أن من عيوبه أيضا أنه لا يمكن تصديره لأنه يشوه شكل المشغولات الذهبية، إنما النظام الجديد عبارة عن التكويد بالليزر وهو عبارة عن أجهزة دمج الشغل بالليزر داخل الذهب.

وهذا سيساعد علي تصدير المشغولات الذهبية للخارج مما ينعش الاقتصاد المصري وحركة السوق الداخلي، والتفتيش سيكون عبارة عن أجهزة ستقوم بقراءة هذا البركود، وهو سيكون عبارة عن تطبيق على الموبايل وهناك ستكون أجهزة مع المفتشين لمراقبة السوق، وتكلفته بسيطة للغاية ولن يسهم في ارتفاع من مصنعيه الذهب، ولكن رسوم الدمغة هي التي سترتفع بعض الشئ.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا