الرئيس السيسى : احذروا المعركة لم تنتهى
الرئيس السيسى : احذروا المعركة لم تنتهى
12 أكتوبر 2018

 

 

 

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وقائع الندوة التثقيفية التاسعة والعشرون التى نظمتها إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة تحت عنوان " اكتوبر تواصل الأجيال "
بمركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية والتى قدمت نماذج لبعض الملاحم والبطولات التى حفلت بها معارك الإستنزاف ونصر أكتوبر المجيد والجهود الحالية فى القضاء على الإرهاب بشمال ووسط سيناء
والتي تأتى تزامناً مع إحتفالات مصر والقوات المسلحة بالذكرى الـ 45 لإنتصارات أكتوبر المجيدة ، بدأت وقائع الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للقارئ الشيخ خالد الجارحى ، أعقبه تقديم التحية لإسم الرئيس الراحل محمد أنور السادات بطل الحرب والسلام وصاحب قرار العبور فى أكتوبر 1973 ، وكانت اهم رسالة فى ندوة هذا العام هى تسليم الاجيال لراية النصر والعمل لتحتفظ مصر بقوتها واستقلالها ، وبرزت هذه الرسالة من خلال فيلمين اعدتهم ادارة الشئون المعنوية برئاسة اللواء اركان حرب احمد خليفة ، ونجحا الفيلمان فى حشد روح العمل والتصميم على النصر فى الحرب والسلم ، الفيلم الاول بعنوان " جيل يسلم جيل " إستعرضت ذكريات نصر أكتوبر وتضمنت لقطات نادرة لمعارك العزة والكرامة ، كما تناولت الإنجازات التنموية التى تتحقق على أرض الوطن فى مختلف المجالات وخاصة فى سيناء من مشروعات تنمية محور قناة السويس والأنفاق ومدينة الإسماعلية الجديدة وشرق بورسعيد ، لتعبر بمزج فنى راقى أستخدمت فية أحدث أساليب الإخراج والتصوير عن تواصل أجيال أكتوبر التى حملت رايات النصر إلى الأجيال التى تحمل على عاتقها بناء الوطن والدفاع عن أمنه وإستقراره ، اما  الفيلم الثانى فكان بعنوان  "القرار" ،  وتناول مرحلة تخبط الشباب امام صعوبات الحياه والتفكير فى الهروب منها باتخاذ قرار السفر للخارج او الهجرة ، ولكن يتضح لهم من خلال الاسرة والاصدقاء قيمة تضحيات الاباء فى حرب اكتوبر 1973 للحفاظ على كل ذرة رمل فى سيناء وبقاء راية مصر مرفوعة بكرامة ليحيى ابناء المستقبل بعزة رافعين الراس بالنصر ، وتحملهم لصعاب اكبر واشد وعدم التضحية بالوطن والهروب منه ، حاز الفيلم اعجاب الحضور وعبروا عن ذلك الاعجاب بالتصفيق فترة طويلة ، كما القى الفريق فخرى يوسف عفيفى قائد الفرقة 19 مشاه أثناء حرب اكتوبر وأحد صناع النصر المجيد كلمة عن دور فرقتة فى معارك الإستنزاف والردع كمرحلة إنتقالية للعبور والنصر ، مشيراً إلى البطولات والتضحيات التى قدمها أبطال الفرقة بداية من التمهيد النيرانى عقب الضربة الجوية الأولى ومحاصرة النقاط الحصينة التى تقع فى نطاق المسئولية بعد العبور وإقتحام خط بارليف وإنهيار تحصينات العدو الإسرائيلى فى منطقة الشط وبورتوفيق وعيون موسى وجبل المر ومتلا ،  كذلك الدفاع عن مدينة السويس الباسلة بالتعاون مع المقاومة الشعبيه وتكبيد العدو خسائر فادحة ليلاً ونهاراً عقب قرار مجلس الأمن رقم 338 بوقف إطلاق النار يوم 22 اكتوبر 1973 الذى لم تلتزم به إسرائيل ، مؤكداً أننا نخوض حالياً معارك أكثر ضراوه لبناء الوطن والحفاظ على إستقرارة تتطلب منا جميعاً إستثمار روح أكتوبر لتحقيق التنمية وإعادة بناء الإنسان .

تضحيات أبطال مكافحة الإرهاب

المقاتل بطل محمود محمد مبارك أحد مصابى القوات المسلحة فى الحرب على  الارهاب زلزل جنبات القاعة بقوة ايمانه واصراره على التضحية فى سبيل الوطن حتى بعد فقده لنعمة البصر خلال عمليات مكافحة الارهاب 
حيث فقد بصره أثناء مداهمة إحدى الأوكار والبؤر الارهابية بشمال سيناء ،  صدق كلماته واحساسه ابكى معظم الحضور  لانه مس أوتار القلوب ، وأشار إلى حجم التضحيات والبطولات التى يقدمها رجال القوات المسلحة والشرطة لتطهير سيناء من براثن الإرهاب الأسود موجهاً التحية لأرواح الشهداء الأبرار الذين قدموا انفسهم فداءً لمصر وشعبها العظيم .

وتخليداً لبطولات رموز حرب أكتوبر المجيدة تضمنت الندوة فقرة فيلمية عن اللواء اح مهندس باقى زكى يوسف صاحب فكرة إستخدام طلمبات المياه لإحداث ثغرات فى خط بارليف الذى ظن العدو أنه لا يقهر أمام إرادرة المقاتل المصرى التى لا تعرف المستحيل ، وتضمنت الفقره لمحات من حياة البطل وكلماته المؤثرة عن أفكاره التى كان لها الفضل فى تحطيم خط بارليف وفتح الثغرات لعبور الأفراد والأرتال المدرعة والميكانيكة واستعادة السيطرة على الجانب الشرقى لقناة السويس فى أول ساعات العبور ،وقام الرئيس عبد الفتاح السيسى بتكريم الفريق فخرى يوسف عفيفى قائد الفرقة 19 مشاة إبان حرب اكتوبر واسم اللواء اح مهندس باقى زكى يوسف والجندى مقاتل بطل محمود محمد مبارك أحد أبطال الحرب على الإرهاب ،تميزت هذه الندوة بحوار صؤيح مع مواطن مصرى ، هكذا صعد الرئيس عبد الفتاح السيسى الى خشبة المسرح وتحدث  مؤكدا انها كلمة من مواطن مصرى وليس كلمة رسمية لرئيس جمهورية ، وكانت اهم رسائله للشعب المصرى جملة " احذروا المعركة لم تنتهى ، فحرب اكتوبر 1973 كان العدو واضح ومحدد ، اما الان الحرب اتخذت اشكال  وادوات اخرى  ، والا ماكان ابناء الجيش المصرى يحاربون ارهاب فى سيناء ، مشيرا لخطورة الحرب الداخلية لكسر ارادة الشعب المصرى واصابتهم بالاحباط واليأس  ، وهو الاخطر فى الحروب تدمير ارادة الامم والشعوب للنيل من الدولة واسقاطها ، كما طالب الرئيس عبد الفتاح السيسى بالحشد لنشر الفهم والوعى كل فى ميدانه ، مؤكدا ان بناء الوعى هو اكبر تحدى الان ، وبعد استراحة قصيرة  شهدت الندوة فقرة فنية بمشاركة كورال الأطفال وشباب أكاديمية الحلم بالتعاون مع إدارة الشئون المعنوية ووزارة الشباب والرياضة الذي أشدي فيها عدد من المقطوعات الوطنية التى الهبت حماس الحضور واستعادت ذكريات النصر ، كما قدم الفنان مدحت صالح والفنانة أنغام مجموعه من الأغانى الوطنية الجديدة التى جسدت أصالة وملامح الشعب المصرى وتضحياته على مر التاريخ .

حضر الندوة المشير حسين طنطاوى القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسبق والمستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية السابق والدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والمهندس مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء والمحافظين وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من كبار قادة وضباط القوات المسلحة والشرطة وعدد من كبار رجال الدولة والكتاب والمفكربن ورموز الصحافة والإعلام والرياضة والفن وعدد من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية وطلبه الجامعات .

 

 


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا