دكتور "نجلاء عبد الرازق" توضح لنصف الدنيا.. طرق إزالة أورام الثدي بدون جراحة
دكتور نجلاء عبد الرازق توضح  لنصف الدنيا.. طرق إزالة أورام الثدي بدون جراحة
24 فبراير 2017

بمجرد أن تصاب المرأة بورم بثديها أو أن تظهر عليه أي تكتلات غريبة  , يسيطر عليها حالة من الخوف والقلق لأنها تكون علي يقين بأنها تتعرض لعملية جراحية حتى تستئصل هذا الورم, ولكن الجديد الذي ستقدمه نصف الدنيا لقراءها هو أن هناك طرق يمكن من خلالها استئصال بعض الأورام أو الأكياس الدهنية والخراج  بدون جراحة , كما أكدت دكتورة  نجلاء عبد الرازق أستاذ الأشعة التشخيصية ورئيس وحدة الأشعة التداخلية للثدي بكلية الطب  القصر العيني, تحدثنا إليها لنتعرف هل يمكن أن يتم ذلك  مع جميع أنواع الأورام , وما هى الطرق المتبعة.

تقول دكتورة نجلاء, هناك طريقتين لإزالة الورم , الأولى عن طريق الأبرة التي تقوم بشفط السوائل  والتى يمكن بها شفط السائل من الثدي تحت إرشاج الموجات فوق الصوتية أوالسونار , وهى طريقة أمنة للغاية بحيث يمكن أفراغ أكياس الماء إن وجدت بواسطة إبرة تشبة الحقنة التي يعطي بها الدواء ولكنها تتم بتكنيك عكسي ليصبح الشفط أو السحب هو البديل عن الضخ وبالتالي نستطيع إخراج السائل داخل السرنجة , كا تصلح هذه الطريقة لشفط أي شئ به سائل كالأكياس أو الخراج أو التتل اللبني في السيدات المرضعات .

وبذلك نكون قد فرغنا الكيس ونتركه بالداخل لكن السائل المسحوب يمكن به عمل تحليل خلوى بمعني أنه يمكن الدخول بالإبره لسحب قليل من السائل حتى وإن كان الورم صلب حيث نقوم بالطرق بالإبرة قليلا حتى نحصل على نقط منه لنقوم بفردها على شرائح وإرسالها إلى المعمل لتحليلها , وهى طريقة بسيطة وسريعة التحليل.

وهذا هو النوع الأول للأبر وهو أبرة التحليل الخلوى للسائل .

أما الأبرة الأخري فهى الأبرة القاطعة أو الرتوكت  والتي نأخذ بها جزء من النسيج لعمل تحليل خلوي للنسيج عندما يكون هناك ورم مشكوك فيه ولم نصل فيه إلي التشخيص الأكيد 100% , أو نأخذ عينة للتحليل الباثولوجي , وفي حال الأورام الخبيثة نقوم بعمل تحليل تيومربيولوجي أي تحليل مستقبلات هرمونية  على اساسها يتم إعطاء العلاج الكيماوي  بحسب النتيجة سلبية أم إيجابية , بالإضافة إلى أننا نقيس مايسمي ب كي أي وهو يشير إلى مدى نشاط الورم وقوته بالجسم لنعرف هل ستكون المريضة مستقبلا في وضع أفضل بمتابعة العلاج أم لا.

الطريقة الثانية:

تقنية التردد الحراري , وهذه الطريقة تتم مع الحالات المشكوك في أن الورم ليس حميدا أي أنه يكون ورم بنسبة 50% فأكثر , ففي هذه الحالة يفضل معها استخدام التردد الحراري لأننا نستأصل الإصابة كاملة وسيكون التحليل نتيجته 100% , بالإضافة إلى أننا عرفنا منطقة الأمان حول الورم  , كما أن هذه التقنية تشخص أورام السرطان في مرحلة t0 وهى المرحلة المبكرة جدا والتي لم نراها سابقا واصبحنا نشخصها كثيرا الأن .

وهل هناك أنواع من الأورام يصعب تشخصيها؟

هناك نوعين من الأورام صعب  تشخيصها في الثدي  ولها درجتين منها درجة إختراق الورم في نسيج الثدي ودرجة قبل إختراقه النسيج  والإصابة به تتم دون ظهور أي تكتلات بالثدي, وهنا ياتي دور الشفط بالتردد الحراري الذي يقوم باكتشاف حالات كثيرة قبل اأن يخترق الورم النسيج وذلك عن طريق تحليل المكان كله كاملا  وعادة ما ننصح به و أن هناك إصابة في الثدي مشكوك بها .

وهل هذا النوع من الشفط يناسب جميع السيدات؟

 مكان الورم وحجم الثدي هما ما يحددان إمكانية استخدام هذه التقنية لأن التردد الحراري يحتاج مساافة 6 مم بين الأبرة  والجلد وأيضا 6 م بين الأبرة والعضلة وبالتالي لو أن الثدي صغير جدا قد لا يصلح استخدامه.

كما لا نفضل استخدام تقنية التردد الحراري مع السيدا ت المرضعات كى لا يؤثر التردد على لبن الأم ولذا نستخدم بديلا عنه وهى تقنية الشفط .


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا