نيرمين هانو: سأنشئ مدرسة عالمية للطهى فى مصر
نيرمين هانو: سأنشئ مدرسة عالمية للطهى فى مصر
16 ديسمبر 2017

 

تستطيع بصوتها العذب أن تأخذك إلى عوالم من الخيال وأحلام بطعم السكر فهى شيف ومقدمة برامج طهى عالمية استطاعت أن تترك بصمة فى عدة أجيال من خلال برنامجها ولا فى الأحلام على قناة فتافيت وزى السكر على cbcسفرة درست الطهى فى إنجلترا وتقلدت عدة مناصب مهمة كرئيس تحرير مجلة فتافيت ورئيس مدرسة كوردون بلو بلبنان ونفتخر بأنها كانت رئيسة لجنة الحكام فى مسابقة الكيك ديزاين من كل بلد تورتة إنها نرمين هانو شيف من الطراز الأول.

حلمت منذ نعومة أظافرها بأن تكون شيف فقد تربت على المذاق الفاخر للطعام الذى كانت تطهوه والدتها وتصر أن تجعل المطبخ حكرا عليها,تخرجت نرمين فى كلية الآداب قسم إنجليزى وتزوجت وسافرت مع زوجها الطبيب إلى السعودية فاضطرت أن تبدأ أولى خطواتها فى المطبخ فكانت تجمع الوصفات من كتب الطهى الأجنبية وتجرب وتجود وتطور من الأكلات حتى أتقنت هذا الفن الذى أحبته وكشفت أغواره واستحسن كل من ذاق أصنافها من الطعام الطعم والشكل ونصحها أصدقاؤها بممارسة الطهى وعمل كيترينج أو التدريس ولكنها فضلت أن تنتظر حتى يكبر أولادها وهم ابن وابنة وبالفعل صبرت حتى وصلا لسن مناسبة بعدها طلبت من زوجها السماح لها بالسفر للدراسة بإنجلترا وبالفعل التحقت بأشهر مدرسة طهى فى العالم وهى كوردون بلو وكانت الدراسة لمدة عامين ولكنها اختزلتهم فى عام واحد حتى تعود لأولادها وبالفعل نجحت فى دراستها وعادت حاملة معها شهادة رسمية بكونها شيف دولية من الطراز الأول.

 

ولا فى الأحلام

عندما عادت إلى السعودية لم تجد عملا بسهولة لكونها امرأة ولذلك انتظرت حتى جاءتها الفرصة وأصبحت مسئولة عن المطاعم الخاصة بجامعة الملكة عفت للبنات وكانت زوجة الملك فيصل واهتمت بتعليم البنات وبعد ذلك عملت مع بناتها الأميرات وعملت بالتالى مع عدة شركات غذائية من أشهرها يونيليفر وكنور وغيرهما كشيف تنفيذى تخترع الأكلات وتغير فى المكونات وبعد ذلك درست مع شيف نمساوى أصول فن الحلويات وكانت قناة فتافيت قد أعلنت عن حاجتها لمقدمي برامج طهو فتقدمت إليهم وبدأت أول برنامج ولا فى الأحلام والذى حقق نسبة مشاهدة كبيرة وبعد ذلك اقترحت عليهم عمل مجلة فتافيت وكتب أيضا وتولت رئاسة تحريرها ولعل من أهم أسباب نجاحها حرصها على الاهتمام بالتفاصيل ونقل نعمة العالم إلى الآخرين فأخلصت فى ذلك مما جعل لها جمهورا كبيرا ومحبين وتركت بصمة فى جيل كامل البعض منهم اتجه إلى عمل بيزنس خاص للحلويات.

 

العودة لمصر زى السكر:

كان لا بد أن تتفرغ لعملها فى دبى فسافرت لتقيم هناك وقررت بعد فترة أن تعود إلى مصر وعرضت عليها قناة cbc  سفرة أن تقدم برنامجا على غرار برنامجها الماضى فكان برنامج زى السكر والذى يستهدف سيدات البيوت والشيفات وتقدم فيه الوصفات السهلة السريعة القائمة على الطعم والمذاق الفاخر ومن أحلامها للمستقبل إنشاء مدرسة طهى عالمية على غرار كوردون بلو وتعليم الشيفات فنون الطهى الرفيعة ومثلها الأعلى فى الشيفات بيار جارنيار من فرنسا وفروسيه أدريا من إسبانيا وهستن بلومنتال من إنجلترا وهى تدرس مؤخرا علم فيزياء وكيمياء الطعام بهارفارد.

 

تحكيم المسابقة

وعن المسابقة المقامة للكيك ديزاين أبدت إعجابها الشديد بالأعمال المقدمة ولكنها انتقدت الطعم وأكدت أن مستوى المتسابقات عال جدا واستحسنت الفكرة والمهرجان الذى مثل تآلف كل الدول من أجل التذوق وحب الطعام من أجل السلام والتبادل الثقافى بين الشعوب.


أضف تعليقك
  • 0+
  • 0-
 
 
 
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا