طريق المدرسة
طريق المدرسة
مشاهدات: 210
30 مايو 2019

أكبر تطبيق لمقولة (الحى أبقى من الميت) أن أسماء الأحياء أضعاف أضعاف أسماء الأموات فى صفحة وفيات الأهرام.

معجزة أن يكون أول ما تعلمه سيدنا آدم هو الأسماء، هذه النعمة الضخمة التى لولاها لظل العالم حتى يومنا هذا يقول على كل شىء فى الوجود (البتاع).

الألحان العظيمة سر نجاحها النقلات الموسيقية فمهما كانت الجملة رائعة ستفقد حلاوتها مالم تتوقف فورا وتدخل فى جملة جديدة، هكذا يتحسن أمر اللحن.

ليس هناك ما يسمى مصادفة هناك طريق يرسمه القدر وهناك رغبة، رغبتك فى مواصلة الطريق هى التى تقودك للنجاح وربما تقودك لكارثة.

الأشخاص كالألوان,إذا رحل عن حياتك اللون الأحمر قد يهون عليك اللون الأخضر بعض الألم, لكنه مهما كان مخلصا لن يصبح أحمر فى يوم من الأيام هناك فراغات يتركها الراحلون فراغات لا يمكن أن تملأها بشخص آخر فالفراغ الذى يتركه رحيل الأم لا تملؤه حبيبة والفراغ الذى تتركه الحبيبة لا يملؤه صديق والفراغ الذى يتركه صديق لا يملؤه صديق آخر,الأشخاص كالألوان إذا رحل عن حياتك اللون الأحمر قد يهون عليك اللون الأخضر بعض الألم لكنه مهما كان مخلصا لن يصبح أحمر فى يوم من الأيام.

لأن الله رحيم فقد منحك عندما خلقك ما لم يمنحه للجبال، منحك ما يجعلك أقوى من الجبال، منحك-وكما يفعل المحبون- قطعة من روحه.

خُلقت الحياة لكى تتم قسمتها على اثنين,رجل وامرأة,هكذا تسير الأمور, لا معنى للفرحة مالم تقتسمها مع أحد فتصبح أكبر على عكس قانون القسمة,والحزن يصبح قاتلا مالم يتعاطف معك أحد.

طالما اتخذت قرارا فلا تتردد، من يرد أن يتعلم العوم عليه أن يلقى بنفسه فى البحر.السير بمحاذاة الشاطئ يصنع فلاسفة لكن الإبحار هو الذى يصنع قصة حياتك. 

هذه هى القاعدة فى الحب.. أننا لا نحب إلا ما يؤذينا، أننا لا نحب سوى مَن يعذبنا. 

لا توجد غربة على كوكب الأرض هناك مسافات.. مجرد مسافات.

احترس من اللحظة التى تعاقبك فيها السماء بالاستجابة لدعائك.

يقول الصينيون: فى العشرين بداية الرحلة، وفى الثلاثين المعرفة، وفى الأربعين المال، وفى الخمسين الفخر، وفى الستين الرضا، وفى السبعين سر السعادة. 

لا تثق بشخص يبدأ كلامه معك بـ (عيبى إنى صريح).. لا تثق أصلا بشخص يرى أن الصراحة عيب.

أهم ما فى اختراع الموبايل ليس أن (تتكلم فيه)، بل اللحظات التى يساعدك فيها على أن (تعمل نفسك بتتكلم فيه)، وهى خدمة لم تكن لتنقذك من سواق تاكسى رغاى من خمسة عشر عامًا إلا لو كنت بتنزل بتليفون البيت.

هناك أخطاء صغيرة يعتادها الواحد ولا يقلع عنها إلا بمصيبة كبيرة.

الصديق هو الشخص الذى تترك له الريموت كنترول وأنت متأكد تمامًا أنه لن تفوتك مشاهدة كل ما تحبه.

إذا تأملت وجهى الآن ستجد به خمس تجاعيد، واحدة من الزمن وأربعة من مصر.

يكفى ابتسامة المهزوم سخافة أنها تنسى من يستحق النصر فرحته.. أذى نفسى مجانى يعنى.

الكذب المنزلى يبدأ مثل شرخ فى الجدار،كذبة تلو الأخرى وشرخ تلو الآخر ستجد نفسك فى بيت آيل للسقوط فى أقرب فرصة،كذبة أخرى وستحتاج إلى معجزة للخروج سليما من تحت الأنقاض.

خوفى من أبى يشبه خوف الوزير من غضب رئيس الحكومة وخوفى من أمى يشبه خوف النجم السينمائى من غضب الجماهير.

ليست صدفة – فى مصر - أن بعض المرضى بعد تسريحهم من مستشفى الأمراض العقلية يفضلون الوجود فى الشارع لتنظيم المرور، هو لا ينظم المرور هو يبحث عن عقله فى المكان الذى فقده فيه.

ستعرف الكثير عن كل شىء إذا أجبت عن سؤال واحد، أين الآن أوائل الثانوية العامة فى مصر على مدى الخمسة والعشرين عاما السابقين، كم واحدا منهم تضعه الدولة فوق رأسها، وكم واحدا منهم (ماشيين جنب الحيطة).

يقول الأديب الألمانى «هاينريش بول» الحاصل على نوبل فى الآداب عام 1972: «لقد علمنى الطريق المؤدى إلى المدرسة، أكثر مما علمتنى المدرسة».


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا