ثقوبٌ فى ثوبى
ثقوبٌ فى ثوبى
مشاهدات: 168
5 فبراير 2019

الثقوبُ في ثوبي

ليستْ لضيقِ ذاتِ اليد

ولا لتقاعسِ المربيةِ 

عن الرتْقِ مساءً

أمامَ التليفزيون

ولا حتى

نكوصًا لأيامِ الجامعةِ

وقتَ كنتُ أمزِّقُ بنطالي الچينز

على نهجِ «الهيبيز».

***

ثمَّة خللٌ في الأمر

فالرجالُ 

خبثاءُ بطبعِهم

والنساءُ 

كذلك

لكنَّ المرآةَ تعاقبُني وحدي 

بالتكشير

لهذا

تمتلئُ البالوناتُ بالهليوم

حتى تطير

لكيلا يربطَ البرجماتيون الدُّهاة

بين الصعودِ إلى أعلى

والقدرة 

على الكَذِبْ.

***

رفعتُ يدي في المحاضرة

وسألتُ الأستاذَ:

- لماذا سُميَّتْ درجةُ السُّلَم العُلويةُ

بـ»الدَّرَجَةِ الكاذِبة»؟

فأجابَ حسن فتحي:

- لأنها تفصِلُ بين طابقيْن

أما المراجعُ

فتقول:

- الدرجةُ كاذبةٌ

مادام ارتفاعُ قائمتِها = صفرًا

بدلاً من ١٥ سم.

***

أنا ذكيَّةٌ 

دون شكّ

أتعلَّمُ من التاريخِ

ما يجبُ أن أتعلَّمَه

من التاريخ

...

فالحلاجُ:

يظهرُ حتى الآن في بغداد

أعطاهم الصليبَ

كي يصلبوه

ثمّ لم يمُت

فضربَ عصفورينِ بحجرٍ.

...

غاندي:

كان يضعُ العَلْكةَ تحت لسانِه،

لكيلا يجوعَ

ثم يأكلُ عند الفجرْ

في غَفلةِ السَّحَر

....

أمّا مُسَيْلِمَةُ الكذاب

فلم يذهب إلى الحلاق يومًا

فرارًا 

من عِقاب المرايا.

***

الشِّعرُ

ثقوبٌ في الكلام

نقولُ فيه

ما لا نقدر أن نقولَه

لنعبّرَ به

عمّا لم نفعله.

***

هكذا يفعلُ النشَّالُ

يقرصُ الهدفَ في ذراعِه

فينامُ خيطُ العصَبِ 

في الجيبْ

...

وتبدأُ اللُّعبة.

***

أما الثقوبُ في ثوبي

خصوصًا

في الأماكنِ المدروسةِ تشريحيًا 

فسوف تُلهي الراصدَ

عن قراءةِ ما في رأسي 

من الأفكارْ...

الطَّيّبةِ طبعًا.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا