من ذا يسعفه الوقت
من ذا يسعفه الوقت
مشاهدات: 105
5 فبراير 2019

ماذا بعد؟

يا صمت الأجواء المخضل بسخات الرعد

ماذا بعد؟

يا ليلا يجثو عند منابع ضوء الفجر المحتل

بأصفاد الغيب.. اللا وعى

يتسلَّى

بإراقة أنفاس الضوء

ويضاجع أشباح الخيم ليمنح أوردة الأحلام فراغًا

وجحيمًا ودخانًا

يحتل فراغات الروح ويرتد

ماذا بعد رحيل الصوت

ودلوج النغمات مواتًا

في ظلمة أرضية الدهر؟

فلتبحث عن موت آخر

أو فابحث عن آخر موتٍ

يختصفُ بأوراق الصمت

وتقلب تحت رُكام الغسق الغارق فوق شفاهٍ

الظمأ البارق عند حدود الحلم

ستموت طريدًا

مجنونا...

إن لم يسعفك الوقت.

• التماس بالغزو

هل تسمح لى

أن أدخل عالمك السحرى الغافى

أتلمس وقع الأزمان.. الريح

جنون الرغبات الأولى

أقرأ بعض حروف النسمات.. الشوق.. العشق

ألملمُ فوضى الأفكار المزعومة

أزرعُ أنفاسى اللاهثة صراخًا

وأعبئ أوردة الأوقات حنينا

أتناثرُ فى وجه الأكوان الصماء رنينًا

علِّى أنساب شعاعا

يتلون فى قبضة ريح تلبسُنى

أتحولُ طيرًا ناريًا

يتحرر.. ويُخير.. ويحاورُ

يتمردُ.. يتغيَّر.. ويحاولُ

أن يسكنَ عينيكَ عبيرا

هل تسمح لى؟

أرجوك

أريدُ التفسيرا


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا