هي... نصف الدنيا
هي... نصف الدنيا

سبعة وعشرون عاما مرت على ميلاد نصف الدنيا، وكل عام جديد يضيف علينا مسئولية أمام قرائنا بأن نحافظ على  مستوى الجودة والمصداقية في ما ننشره وفي نفس الوقت نواكب التطور والمستجدات التي تطرأ على الصحافة وعلى المجتمع ككل، والقارئ تعود منا في العدد السنوى كل عام أن يكون عددا مختلفا ويحمل فكرة جديدة بتناول وطرح مختلفين عن الأعداد العادية، ولأن هذا العام هو عام المرأة فإننا رأينا أن تكون فكرة هذا العدد عن شهادات الرجل عن المرأة، كيف يراها وما هو مقدار تأثيرها في حياته، والفكرة جاءت  بعدما لمست من خلال حواراتي مع الشخصيات المعروفة من الرجال  مقدار تأثير المرأة فى حياتهم سواء بالنجاح أو حتى بالفشل، فمثلا لا أنسى دموع الشاعر الراحل محمود درويش وهو يتحدث عن حبيبته وزوجته الأولى ويقول لي أنا لا أكتب عن المرأة والحب إلا عندما يغيبان عن حياتي، أتذكر كلمات الموسيقار الرائع عمار الشريعي عن دور المرأة في إبداعه  فرغم أنه كفيف  ومع ذلك كان تأثير جمال المرأة عليه كبيرا حيث كان يرى بأذنه أكثر مما يراه  غيره من المبصرين بأعينهم، أيضا  أديب مصر نجيب محفوظ الذي كان غالبا ما ترمز المرأة في كتاباته لمصر، كان تأثير والدته عليه عميقا للغاية ومؤثرا في رسم شخوصه وبطلات رواياته، على العكس كان الأديب الدكتور مصطفى محمود الذي تزوج مرتين أو ثلاثا بحسب ما أذكر ولكنه أنهى حياته مع شقيقته وابنته أمل التى كانت ترعاه وكنت ألمس شعورا لديه بالمرارة عندما يتطرق الحديث لتأثير المرأة عموما في حياته، رغم أن من الصور التي كان يحتفظ بها صورته مع سعاد حسنى وهو يعزف على العود قديما  وكان يعتز بهذه الصورة  كثيرا رغم أنه أصبح بعد ذلك من المتصوفين.

من الشخصيات التي لا أنسى حوارى معها وما تطرق إليه  عن المرأة الرئيس الإيراني  محمد خاتمي وكان من الإصلاحيين في بلاده والذي تحدث عن المرأة في الإسلام وكيف أنه كان مشغولا بفكرة منح المرأة قدرا من حقوقها بالرغم من أن التيار المحافظ هناك كان يعرقل هذا، أيضا ميشيل عون الرئيس الحالي للبنان التقيته قبل عدة سنوات وكان الحديث عن لبنان وتطرق الأمر إلى المرأة  وتحدث كثيرا عن تأثير والدته عليه، وعن تحمل المرأة اللبنانية لتبعات الحروب الأهلية وكيف أن دورها مؤثر في الانتخابات هناك. من الشخصيات التى لا أنسى حوارها عن المرأة الراحل بطرس غالى نائب رئيس الوزراء الأسبق لمصر والأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، والذى تحدث عن تأثير المربية الإنجليزية فى حياته هو وشقيقه وكيف أن معظم أبناء جيله في عائلته كانوا  من الصبيان، وأن مربيته ووالدته كانتا ترفضان أن يخرج ليلعب في الشارع مع الأولاد وكذلك تأثير زوجته الأولى ليلى عليه وأنه كان  «شقي» في حين أنها كانت  منغلقة  وتصب كل اهتمامها على العلم بشكل كبير حيث كانت عالمة آثار  وهو ما جعله يفكر عند اختياره لزوجة أخرى بعد وفاتها أن تكون نموذجا آخر يهتم بالحياة الاجتماعية والناس وكيف أن زوجته الأخرى « ليا»  كان لها تأثير كبير على حياته، أيضا الكاتب حسنين هيكل  في المرة الوحيدة التى التقيته فيها بمنزله كان يتطرق للحديث عن زوجته  هدايت عدة مرات حتى دون أن أتطرق أنا للحديث عنها، وتحدث عن تأثيرها الكبير في حياته رغم أنها كانت تؤثر عدم الظهور في المجتمعات بشكل واسع إلا أن تأثيرها الأكبر كان عليه هو شخصيا. من الشخصيات التى أتذكر دائما حديثها عن المرأة اثنان الدكتور مصطفى السيد الذى كان يحكى بتأثر عن وفاة زوجته بالسرطان وكيف أن هذا الأمر كان نقطة فاصلة فى حياته جعلته يركز كل أبحاثه على الوصول لعلاج لهذا المرض الفتاك، أيضا الدكتور مجدى يعقوب الذى تحدثت معه عدة مرات وكان حديثه يتطرق دائما لزوجته الراحلة وبناته لاسيما ابنته التى ورثت عنه محبتها للطب والعلم ومساعدة المحتاجين من المرضى فى دول العالم كما كان حديثه يتطرق للطبيبات وكيف أنه رأى طبيبات للقلب فى مصر  على مستوى عال وعن علاقته بالأميرة ديانا وكيف كان يرى أنها كانت إنسانة رائعة وكانت تشاركه الاهتمام بالمحتاجين للعون  فى دول العالم الثالث.

ونحن فى هذا العدد اخترنا بعناية شخصيات العدد   ما بين شخصيات عامة سياسية وأدبية وقررنا أن نتعرف على تأثير المرأة عليهم أو شخصيات كانت علاقتهم بالمرأة مثار اهتمام الناس مثل الفنان حسن كامى الذى ظل يكتب لزوجته الراحلة رسالة كل يوم كما سنتعرف في الموضوع، أو الفنان عزت أبوعوف الذى كانت حياته كلها أشد ارتباطا بالمرأة سواء شقيقاته أو زوجتاه الأولى ثم الثانية. كذلك كان التفكير مع أشخاص يرتبط عملهم بالمرأة كطبي التجميل والأمراض النفسية التى يحدثنا فيها بشكل رائع كل من الدكتور أحمد عكاشة، والدكتور فتحى خضير وبالطبع كان تفكيرى فى شخص البابا والذى تفرض عليه حياة الرهبنة البعد عن النساء والذى رحب بالحوار مع الزميل أشرف صادق لنكتشف من خلال حواره الرائع  عن عمق تأثير المرأة عليه وعلى حياته وأن المرأة لا يمكن الاستغناء عن تأثيرها  حتى بالنسبة لمن يترهبن ويبتعد بإرادته عن الدنيا، والحقيقة أننا كنا نتمنى حوار شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ولكن سفره لبلدته الأقصر منع الحوار أن يلحق بهذا العدد. هذا العدد هو إهداء منا لكل امرأة مصرية حتى تدرك جيدا عمق تأثيرها في صناعة أعظم وأهم رموز  المجتمع ولتؤكد أنه لولاها  «هي» لما كان «هو»  وصل إليه من نجاح فهي نصف الدنيا وأحيانا تكون كل دنيا الرجل.

نور الكلمات:

"المرأة كوكب يستنير به الرجل، ومن غيرها يبيت الرجل في الظلام". شكسبير


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا