هبه إدريس تعالج نفسية المرأة ب "ماندالا" في مجموعة شتاء 2019
هبه إدريس تعالج نفسية المرأة ب ماندالا في مجموعة شتاء 2019
29 نوفمبر 2018
من الهند وبالتحديد منطقة التبت استوحت مصممة الأزياء هبه إدريس أحدث مجموعاتها لخريف شتاء 2019 للأزياء الراقية الهوت كوتور من فن "ماندالا"، وهو الفن الذي نشأ بالهند ثم انتشر كثيرًا في دول العالم ومنها مصر كوسيلة فعَّالة لعلاج الاكئتاب وتحسين النفسية بالألوان، لتخلق مصممة الأزياء الأردنية هبه إدريس حالة جديدة لأول مرة في الوطن العربي معتمدة فيها على فكرة واحدة من الفنون لتعيد بها قطع مصممة خصيصًا للمرأة العربية تعمل على تحسين نفسيتها بالأزياء..
 
وتقول إدريس: فن ماندالا أصبح ترند وتصدرت ألوانه وأشكاله اهتمامات الكثير من نساء العالم، حيث يعمل هذا الفن على تحسين نفسية المرأة لمجرد رؤية التركيبة اللونية والرسومات الخاصة بهذا الفن والتي كثيرا ما تميل إلى الشكل الهندسي.. مؤكدة أنه كان من الصعب جدًا تحقيق هذه الفكرة على تصميمات من الفساتين وخاصة مع الخياطة الراقية الهوت كوتور..
مضيفة: قدمت خلال المجموعة الجديدة 15 قطعة تدور جميعها حول هذا الفن، وكيف عندما ترتدي المرأة كل قطعة من هذه المجموعة تشعر بحالة نفسية مختلفة تمنحها صفاء ذهنيًا وتعيشها في حالة مزاجية أكثر بهجة وإيجابية..
 
واضافت إدريس: الخامات أيضا لعبت دورًا مهمًا في خلق هذه الحالة في التصميمات بجانب فكرة فن ماندالا؛ حيث تم الاستعانة بالقطيفة بأنواعها وألوانها علاوة على الجلد والدانتيل والتل والتفتا والساتان والجبير، حيث لعبتُ على هذه الخامات سواء بالشك والتطريز او بفن الباتشورك وهو ما استعانت فيه بقص الخامات وتركيبها بطريقة هندسية معقدة ومختلفة تم تصنيعها خصيصا او بالطباعة او النحت خاصة انني انحت بعض الفساتين باناملي وهي من اصعب انواع التصميم لإخراج فستان ذو مظهر نحتي هندسي معقد..
وحول الأسباب التي جعلتها تستوحي من فن ماندالا أكدت إدريس: خرج العديد من مصممي العالم من فكرة ان يستمدوا أفكارهم من الفضاء والطبيعة الى اللعب على البعد النفسي للشخصية في تصمياتهم وذلك بالاستعانة بالكثير من الفنون وعلوم الطب والقصص الإنسانية والأسطورية وغيرها من العوامل التي تتحدث مع النفسية وتؤثر فيها، ومن الأسباب التي جعلتني استوحي هذا الفن بالتحديد هو تصدير طاقة ايجابية عبر الوانه المفعمة بالبهجة والحيوية علاوة على انه فن قريب إلى قلوب النساء وأصبح متصدر اهتمامهن منذ فترة من خلال اقبالهن على اقتناء دفاتر وأشياء كبيرة لفن ماندالا وتلوينها، بالإضافة إلى الخروج من قاعدة الألوان الشتوية الداكنة عبر مجموعة الوان متوازنة في التركيب حتى التركيبات التي فيها تشكيل بالقماش البارز تكون اعمال نحتية اكثر حتى الماندالا تم تحويلها الى عمل نحتي أكثر..
 
واخيرًا اكدت هبه ادريس: ان القصات أيضا جزء من اللعبة من خلال الاستعانة بالجمبسوت او البنطلون والبلوز والفساتين الطويلة والقصيرة والفيكتوري والسواريه والكاجول فقد لعبت بكل تفاصيل الفن ليناسب ذوق كل امراة على حدة ونفسيتها في الأساس..
 
لمشاهدة البوم الصور من هنا
 
 

أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا