3 اسباب لتأخر حملك
3 اسباب  لتأخر حملك
11 يوليو 2018

إنّ نقص الوزن أو زيادته عن المعدّلات الطبيعيّة يُعتبر من أبرز الأسباب غير المتوقّعة التي تمنع أو تؤخّر حدوث الحمل.

إذ يُسبّب الاضطراب في الوزن مشكلةً في حدوث الحمل من خلال تقليل فرص الخصوبة، لذلك يُنصح بالحفاظ على أقرب ما يكون من الوزن المثالي ويُمكن متابعة هذا الأمر مع طبيبٍ متخصّص في مجال التغذية لاتّباع أفضل الأنظمة الغذائيّة التي تنفع ولا تضرّ.

الحالة النفسيّة

خلال فترة التّخطيط للحمل يُنصح أوّلاً بالابتعاد عن كلّ ما يزيد من الضّغوط النفسيّة ويُسبّب القلق والتوتّر؛ لأنّ الحالة النفسيّة تلعب دوراً أساسياً في تعزيز فرص الحمل أو منع حدوثه أو تأخّره.

كذلك لا يجب القلق أبداً عند تأخّر الحمل لأنّ هذا الأمر يؤثّر سلباً على النفسيّة؛ إذ ينسى بعض الأزواج الاستمتاع بالعلاقة الحميمة ولا يُفكّرون إلا في رغبتهم في حدوث الحمل.

كما تتأثّر الحالة النفسيّة سلباً نتيجة عدم حصول الزوجين على الرّاحة والنّوم الكافي وهو ما يؤثّر على إفراز الهرمونات المسؤولة عن الخصوبة

التّغذية

يُفضّل الابتعاد عن استهلاك الأطعمة المصنّعة والدّهون المشبّعة واستبدالها بتناول الطّعام الصحّي عن طريق تنظيم تناول الوجبات الغذائيّة والانتباه جيّداً إلى كمّياتها ومحتوياتها من القيم الغذائيّة التي تدخل إلى الجسم.

يُشار أيضاً إلى أنّ انخفاض مستويات البروتين في الغذاء يُؤثّر سلباً على عمليّة التبويض؛ إذ يجب الحرص على تناول الأطعمة الغنيّة بالبروتين بمصادره الحيوانيّة والنباتيّة.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا