مهارات الكوتشينج من أجل تطوير الشباب
مهارات الكوتشينج من أجل تطوير الشباب
24 أبريل 2019

 من أجل التطوير فى جيل الشباب نظم الاتحاد الدولي للكوتشينج الدورة الثالثة لجوائز بريزم السنوية للتميز المؤسسي من خلال تطبيق واستخدام مهارات الكوتشينج والاستفادة من خبرات الكوتشز المحترفين لهذه المهنة في الشرق الأوسط

أشاد الاتحاد بالتأثير الإيجابي لمهنة الكوتشينج الاحترافية وقدرة الشركات على النجاح في دمج الكوتشينج ضمن ثقافتها المؤسسية. كما قامت تلك الدورة بتكريم عدد من المؤسسات بمنطقة الشرق الأوسط، لتبنيها ثقافة مهنية عالية لترسيخ وتفعيل مبادئ ومفاهيم ومهارات الكوتشينج لمختلف المستويات الإدارية  داخلها ، بما يتيح للعاملين فرصاً حقيقية لتنمية وصقل مهاراتهم وتحسين أدائهم وقيمهم الحياتية وتحقيق أهدافهم المهنية.      

وتعليقاً على إطلاق الدورة الثالثة من الجوائز، تقول ا مجدالينا موك، الرئيس والمدير التنفيذي للاتحاد الدولي للكوتشينج   يخص الكوتشينج كمنهج ناجح وفعال طبقاً لأكثر معايير الاحترافية المهنية دقة وصرامة، مما يساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية الرئيسية وصياغة الثقافة المؤسسية والتنظيمية وتحقيق أهداف إيجابية ملحوظة وقابلة للقياس من خلال استخدام الكوتشينج. ومع النمو الاقتصادي الهائل الذي تشهده المنطقة، يمكن لهذا النمط المهني (الكوتشينج) مساعدة المهنيين والإداريين والمدراء التنفيذيين والشركات بشكل عام على الاستفادة من فرص عديدة تتاح أمامهم."

تضيف  شهيرة رفعت، الكوتش المعتمد ورئيس الاتحاد الدولي للكوتشينج ICF في مصر: "لقد تطور الكوتشينج  واصبح  يتمتع بمردوده الإيجابي الهائل على كافة المستويات. هذا ولم يعد الكوتشينج درباً من الرفاهية في الوقت الحالي، ولكنه أصبح ضرورة لضمان الاستدامة والتوافق 


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا