أسرار صحة الملكة إليزابيث رغم بلوغها الـ 93
أسرار صحة الملكة إليزابيث رغم بلوغها الـ 93
23 أبريل 2019

بعد احتفال الشعب البريطاني أو بالأحري القصر الملكي بعيد ميلاد الملكة إليزابيث بعد بلوغها عامها الـ 93 حيث تعتبر أطول ملوك العالم جلوساً وحُكماً للعرش وأيضاً أكبرهم سناً...لتكشف موقعDilei الإيطالية عن أسرار تمتع الملكة بصحة جيدة وعدم معاناتها من أسي أمراض.

تبدأ الملكة إليزابيث يومها بتناول وجبة الإفطار المكونة من كوب من شاي "إيرل جراي" دون سكر أو حليب مع البسكويت والحبوب وفي بعض الأحيان تحب تناول الخبز المحمص "التوست" بالمربى، ونادراً ما تتناول البيض المخفوق، وإذا تناولته تفضل البيض البني اللون لاعتقادها أن مذاقه أفضل من الأبيض.

وتحافظ على عادة "شاي ما بعد الظهيرة" مع كعكة إسفنجية بالعسل والكريمة، إضافة إلى بسكويت الشوكولاتة، والذي يعد من الأطعمة المولعة بها الملكة بشدة، فضلاً عن حبها لتناول شطائر المربى وبودينج الخوخ.

وتتناول الملكة نوعين من السندوتشات الإلزامية مع شاي ما بعد الظهيرة، مثل شطيرة الخيار أو سمك السلمون المدخن أو البيض مع المايونيز أو لحم الخنزير والخردل. 

وفي نظام غذاء الملكة إليزابيث، هناك بعض الفواتح للشهية التي تتناولها قبل وجبة الغداء ومنها مشروب الجن الكحولي أو "الفيرموث" بنكهة الأعشاب والتوابل العطرية، مع شريحة من الليمون والكثير من قطع الثلج، العادة التي ورثتها من الملكة الأم وشاركتها مع شقيقتها مارجريت، التي توفيت في عام 2002.

أما في وجبة الغداء، عادة ما تأكل الملكة إليزابيث اللحوم أو الأسماك البيضاء مع الخضراوات، ودائماً ما تتجنب تناول الأطعمة الغنية بالنشا مثل البطاطس والمكرونة. 

وتتناول الملكة إليزابيث عادة اللحوم الحمراء على وجبة العشاء، مثل لحم البقر أو السلمون، أما الحلوى فتحب أكل بعض الفواكه المزروعة في حدائقها في قلعتي بالمورال ووندسور.

وبدلاً من تناولها وليمة للإفطار والغداء والعشاء، تفضل الملكة إليزابيث تقسيم أكلها على 4 وجبات خفيفة قليلة الكمية يومياً، وهو نظام مثالي للغاية يجعلها تتمتع بصحة جيدة حتى هذا العمر.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا