مصر تغيب إقليميا عن دراسة حول الأطفال المجردين من حريتهم
 مصر تغيب إقليميا عن دراسة حول الأطفال المجردين من حريتهم
11 ديسمبر 2018

 

 

بعد مشاركته في الاستشارة الإقليمية حول الدراسة العالمية للأطفال المجردين من حريتهم في تونس في الفترة من 26-27 نوفمبر 2018...

هانى هلال – خبير حقوق الطفل وأمين عام الائتلاف المصرى لحقوق الطفل - يؤكد على شعوره بالإحراج أثناء فعاليات اللقاء الإقليمي لعدم وجود أي ردود أو مشاركة من مصر حول الدراسة سواء على المستوى الحكومي أو غير الحكومي 

في حين أن الدراسة الأممية السابقة حول العنف ضد الأطفال التي قامت بها الأمم المتحدة عام 2006 لعبت مصر دوراً إقليميا هاماً في دعم الدول العربية للإجابة  على الاستبيان وقتها وعقدت العديد من اللقاءات الإقليمية في هذا الصدد وقيادة المنطقة العربية ودعمها للتفاعل معها ...

ولا يعقل أن مصر التي لم تقم بتقديم تقريرها الدوري إلى لجنة حقوق الطفل حتى الآن وغير محتمل تقديمه ومناقشته قبل عام 2020 بعد أن كان كان موعده هو 2016 الماضي 

وأيضا تكون هي الدولة العربية الوحيدة التي لم تتفاعل مع الدراسة الأممية الثالثة حول الأطفال المجردين من حريتهم والتي لا تستهدف فئة الأطفال في تماس مع القانون فقط ولكن تستهدف فئات اجتماعية أخرى، كالأطفال المودعين في مؤسسات لرعاية ذوي الإعاقة أو فاقدي الرعاية الأسرية أو المصابين بأمراض عقليه....الخ

و يطالب هلال كافة الأطراف المعنية بالطفولة في مصر بضرورة التفاعل بين الأطراف الحكومية وغير الحكومية للتفاعل مع هذه الدراسة الأممية الثالثة التي تقوم بها الأمم المتحدة حول قضايا خاصة حول الطفولة

وضرورة تشكيل لجنة مصغره للإجابة عن الاستبيان الخاص بالدراسة الأممية يمثل فيها القطاع الرسمي  والأهلي والأكاديمي المعني بالطفولة وعلى رأسهم المجلس القومي للطفولة والأمومة  للحفاظ على وضعية مصر القيادية في هذا الملف بالمنطقة العربية والعالم بصفتها عضو في لجنة حقوق الطفل بالأمم المتحدة منذ نشأتها حتى الآن ...

وأخيراً أكد خبير حقوق الطفل المصرى على أن التجاهل الرسمى غير المبرر لعدم إقرار قانون استقلالية المجلس القومى للطفولة والأمومة واستمرار وجودة داخل وزارة الصحة  هو السبب الرئيسي فى تراجع دور مصر إقليمياً ودولياً فى ملفات حقوق الطفل ويطالب بسرعة وضع حد لهذا التدهور وتصحيح الأوضاع بجعل تبعية المجلس لرئيس الجمهورية .

 

 


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا