ما أسباب سيلان اللعاب عند الرضع؟
ما أسباب سيلان اللعاب عند الرضع؟
10 مارس 2016

"الريالة" هي سيلان اللعاب من أفواه الأطفال، خاصة الرضع، بكثرة ودون تحكم على مدار اليوم، لاحظت مؤخرًا أن طفلتي تعاني من سيلان اللعاب، وهي لم تصل بعد لمرحلة التسنين أو الطعام، فما السبب؟

مع البحث، وجدت عدة أسباب مختلفة لسيلان اللعاب، بعضها يستدعي استشارة الطبيب، وبعضها الآخر طبيعي تمامًا:

بالرغم من أن مرحلة التسنين تبدأ غالبًا في سن 6 أشهر، فإن سيلان اللعاب بكثرة تبدأ الأم ملاحظته من سن 3-4 شهور، ويعتبر أمرًا طبيعيًا تمامًا في هذه الحالة وغير مرضي، لأن براعم الأسنان تبدأ في النمو داخل اللثة مبكرًا، فتعزز عمل الغدد اللعابية وتنشطها فيسيل لعاب الطفل بكثرة حتى مرحلة التسنين.

إذا كان طفلك يعاني من حساسية الأنف، أو أحد أدوار البرد التي تسبب انسداد الأنف، أو معاناته من اللحمية، كل ذلك يؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب والريالة بكثرة.

التهابات وقرح الفم والفطريات التي تظهر في فم طفلك سواء على اللثة أو الحلق، تؤدي إلى معاناته من صعوبة البلع، وبالتالي زيادة الريالة واللعاب، وعادة يمكنكِ اكتشاف هذا الأمر بسهولة بفحص فم طفلك. وهو يتطلب تدخل الطبيب لوصف العلاج المناسب وبعده يتوقف سيلان اللعاب.

هل يعاني طفلك من ديدان المعدة أو الطفيليات المعوية؟ في هذه الحالة أيضًا يكثر إفراز اللعاب والريالة من فم طفلك، وهي حالة يحددها الطبيب بعمل تحليل براز للطفل لأخذ العلاج المناسب.

بعض حالات ارتجاع المريء لدى الأطفال الرضع تسبب سيلان اللعاب بكثرة، خاصة بعد الرضاعة.

أحيانًا، يسيل لعاب طفلك مع بداية إدخال الأطعمة اللينة، كرد فعل طبيعي تجاه تذوقه للطعام لأول مرة.

وأخيرًا، دخول الطفل في مرحلة التسنين نفسها، يجعل إفراز اللعاب كثيرًا، ما يزيد الريالة.

بشكل عام، إذا لاحظتِ أن إفراز اللعاب مرتبط ببكاء طفلك وتألمه من شيء مع رفضه للطعام أو الرضاعة، فعليكِ زيارة الطبيب للفحص وتحديد السبب، وبخلاف ذلك، عليكِ أن تعرفي أن إفراز اللعاب دون عرض مرَضي يُعد جيدًا ليتخلص طفلك من جراثيم الفم، ولا تؤثر على شهية طفلك للرضاعة أو الطعام.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا