شاب يرفض قبلة فيفي عبده على الهواء
 شاب يرفض قبلة  فيفي عبده على الهواء
6 ديسمبر 2018

أعلنت الفنانة  فيفي عبده عودتها للرقص الشرقي بعد غياب دام سنوات، وتحدَّثت عن سبب دخولها إلى الشبكات الإجتماعية باستمرار، وعن غضبها من الفنانين الذين لا يضعون لها “لايك” على منشوراتها.

وخلال إطلالتها في مقابلة تليفزيونية، أوضحت عبده أنها ابتعدت عن الرقص وإحياء الحفلات بعد دخولها عالم الدراما التليفزيونية، لكن ذلك كان سبباً في اكتسابها وزن زائد، مشيرة إلى أنها ندمت على ترك الرقص لأنه في دمها وأكثر شيء تحبه في حياتها. وقالت إنها ستحيي حفلات ليلة رأس السنة المقبلة مع عدد من نجوم الغناء، من بينهم محمد فؤاد وحكيم، مشيرة إلى أنها ستنشرها في بثٍّ حي (Live).

وقال عبده إنها لم تبتعد عن العمل الفني، لكنها انشغلت بحساباتها على شبكات التواصل الاجتماعية، إذ تتواصل عبرها مع جمهورها مباشرةً. وقالت إنها أول من أدخلت “إنستجرام” و”سناب شات” إلى مصر “لأنهما قبل استخدامها لهما كانا مشهورين فقط في دول الخليج”.

وأشارت إلى أنها اقتحمت العالم الافتراضي في الأساس لمواجهة الشائعات والتضليل حول أخبارها، وذكرت موقفاً بعينه عندما انتشر خبر عن وفاتها بينما كانت في زيارة إلى دبي، ما أصاب بناتها بالذّعر. وقالت إن لديها خطوطًا حمراء عند استخدام الشبكات الاجتماعية، مؤكدةً أنه يجب ألا يظهر كل ما يحدث في حياة الفنان عبرها، وكذلك لا بد من مراعاة الأطفال والصغار الذين يتابعون النجوم.

وقالت فيفي عبده إن عدم إعجاب أصدقائها بمنشوراتها على الشبكات الاجتماعية يُشعرها بالغضب، وخصَّت بالذكر المغني الكويتي عبد الله الرويشد، قائلة: “لما ألاقي عبد الله الرويشد، أنا بشوفه بعمل له لايك، وهو بيعمل لناس تانية لايك ومش بيعملي، ما هو أنا هتضايق”، وطلبت منه أن يطلب ممن يدير حساباته بأن يترك “إعجاب-Like” على منشوراتها.

وخلال الحلقة التليفزيونية، عرضت مقدّمة البرنامج، الإعلامية الكويتية فجر السعيد، جزءًا من مسرحية شاركت فيها عبده في الكويت، ظهر فيها مشهد لطفل يدعى علي، كان يغنّي مع فيفي عبدو ثم قبّل كتفها. وبعد عرض المشهد، دخل شاب كبير يغنّي الأغنية نفسها على الهواء، لتبيَّن أنه علي الذي شاركها العرض عندما كان صغيرًا، فطلبت عبده منه تقبيلها وقالت له: “تعالى يا علي كمل كنت بتعمل إيه”، ليردّ عليها الشاب قائلاً: “لا ما ينفعش نكمّل دلوقتي ما ينفعش على الهوا”.


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا