اختتام ندوة عبد الله البردوني في مؤسسة العويس الثقافية
اختتام ندوة عبد الله البردوني   في مؤسسة العويس الثقافية
10 سبتمبر 2018

 اختتمت في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الندوة الأدبية الموسعة عن الشاعر الراحل عبد الله البردوني تحت عنوان (البردوني الشاعر البصير) والتي شارك فيها نخبة من النقاد والكتاب والمفكرين العرب وحضرها لفيف من الشخصيات الثقافية وحظيت الندوة باهتمام اعلامي واسع داخل وخارج الامارات.

في الجلسة الأولي التي أدارتها الكاتبة فتحية النمر قرأ د. عبد الحكيم الزبيدي جماليات التناص في شعر البردوني: قصيدة “أبو تمام وعروبة اليوم” نموذجاً، وقدم د. أحمد المنصوري ورقة بعنوان عبد الله البردّوني وجدلية الوطن والغربة، وقد لقيت ورقتيهما اهتماماً من الحضور الذي سجل الكثير من نقاط الاعجاب بجهد الباحثين.

وفي الجلسة الثانية التي أدارتها الشاعرة ساجدة الموسوي قدم د. معجب العدواني ورقة بعنوان ساعة السّحَر: خاتمة الشّكّ في شعر البردّوني، وشارك الشاعر اليمني الكبير الدكتور عبد العزيز المقالح بشهادة شخصية عنوانها الشاعر عبد الله البردوني كما عرفته، قرأها نيابة عنه الدكتور همدان دماج حيث حالت الظروف الصحية للمقالح دون حضوره الندوة، وقد حظيت هذه الجلسة بنقاط حوارية متعددة أغنت الندوة.

ثم قرأ الفنان د. حبيب غلوم مختارات من شعر عبد الله البردوني بطريقة درامية مؤثرة نالت استحسان الحاضرين واختتمت الجلسة بصور تذكارية للحضور والمشاركين.

يذكر أن هذه الفعالية (البردوني الشاعر البصير) جاءت في سياق الندوات التي تستعيد مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية من خلالها قامات إبداعية عربية كبيرة، فقد نظمت المؤسسة خلال السنوات الماضية ندوات مماثلة عن نزار قباني ومحمد الماغوط وطه حسين وفؤاد زكريا وخلدون النقيب وغيرهم ممن أثروا الثقافة العربية المعاصرة.

وكان الشاعر اليمني الراحل قد فاز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية في حقل الشعر عام 1992 / 1993 ـ الدورة الثالثة، وقد جاء في حيثيات الفوز أن لجنة التحكيم منحت جائزة الشعر للشاعر “عبد الله البردوني” بوصفه علامة على الشعر العمودي الحديث، حيث قدم القصيدة العربية بوجه جديد وبروح عصرية، وآلف بين الإيقاع العريق والتحديث اللغوي، فجمع بذلك بين مزايا العمودية ومكتسبات الحداثة، فهو رمز لهذا النوع من الإنجاز الشعري المعاصر.

 

 

-- 

 

 

أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا