"ذا فرانت رانر" يروي قصة الجنس والسياسة في أمريكا
ذا فرانت رانر يروي قصة الجنس والسياسة في أمريكا
10 سبتمبر 2018

يتناول فيلم ”ذا فرانت رانر“ أو (المرشح الأوفر حظا) قصة سقوط السناتور الأمريكي جاري هارت قبل 30 عاما بسبب مزاعم عن علاقة جنسية، لكن صانعي الفيلم يأملون أيضا أن يؤدي إلى بحث الأمور التي ينبغي أن تؤثر حقا في الترشح لمناصب سياسية رفيعة. 

ويتتبع الفيلم، الذي يؤدي فيه هيو جاكمان دور المرشح الرئاسي الديمقراطي في انتخابات 1988، الفترة الوجيزة من إعلان هارت الترشح إلى تعليق مسعاه الانتخابي بعد حملة إعلامية مسعورة أطلقت شرارتها مزاعم عن علاقة جنسية خارج نطاق الزواج مع دونا رايس.

ونفى هارت، الذي التقى بجاكمان خلال تصوير الفيلم، هذه المزاعم.

وقال المراسل السياسي السابق مات باي، الذي ألف كتاب ”أول ذا تروث إذ آوت“ أو (انكشاف كل الحقائق) الذي استند إليه الفيلم، إن اهتمام الجمهور بالفضائح الجنسية في السياسة حاليا أقل فيما يبدو من ذلك الوقت.

لكنه أشار إلى أن الفيلم يبحث مع ذلك القضايا التي لا تزال تثير اهتمام وسائل الإعلام والمواطنين. 


أضف تعليقك
اعلانات
الأكثر قراءة
PDF
تابعنا