الطهاة

أحمد حمام

تعلّم فن الطهى على يد والدته وأصبح شيفا متخصصا منذ 1984

يقول أحمد حمام إنه تعلّم فن الطهى على يد والدته وأصبح شيفا متخصصا منذ 1984، ويضيف أن الشيف الشاطر لابد وأن يكون ذهنه حاضرا ويستطيع التصرف بحكمة فى المواقف الصعبة ويتذكر أنه فى إحدى المرّات طلب منه أن يعد فطيرة سبانخ لضيوف ذوى مكانة كبيرة ولم تكن السبانخ متوافرة فى السوق آنذاك وهو لا يحب أن يستخدم الخضار المجمد حيث لا يعطى النكهة المطلوبة، «أحضرت خسا وقطعته قطعا صغيرة جدا وقمت بتتبيله كما السبانخ وطهوت الفطائر وقدمتها للضيوف بينما يرتجف قلبى أن يكتشف أحد سرّى، والحمد لله أعجبتهم جدا وعدى الموقف على خير».

وينصح الشيف أحمد سيدة المنزل بأن تخصص خشبة لتقطيع كل صنف، «خشبة لتقطيع اللحوم وخشبة لتقطيع الفراخ، وهكذا حيث يدخل فيها بكتيريا بعد استخدامها ولذلك أفضل تخصيص خشبة لتقطيع كل صنف، كما أننى أنصح سيدة المنزل بأن تقوم برش ملح على الخشبة بعد استخدامها وتتركها حتى الصباح ثم تقوم بغسلها، حيث يساعد الملح على التخلص من البكتيريا».

    أضف تعليقك